تاريخ الاضافة
الخميس، 8 مارس 2007 07:14:56 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 681
كحل بعينيه أم ضرب من الكحلِ
كحل بعينيه أم ضرب من الكحلِ
ورد بخديه أم صبغ من الخجلِ
قضيب بانِ إِذا ما ماس مَيَّلَه
دعص من الرمل أو صوت من الرَّملِ
يفتر عن سمطِ درٍّ في عقيق فمٍ
عذب المراشف ممنوع من القبلِ
كشَعْرِهِ حظ شعري من محبِتِه
ما زال في قوله بين الورى عملٌ
أَقسمتُ ما روضة ٌ بالنيربين إذا
سحَّتْ عليها شئون العارض الهطلِ
شقَّت شقاِئقَها أَيدي الربيع وقد
ماست حدائقها كالشارب الثملِ
يوماً بأحسن من ورد الخدود على
بان القدود ولا من نرجس المُقَلِ
وقائلٍ وشموس الراح آفلة
ٌ فينا وشمس مدير الراح لم تَقِلِ
هذا هو الحبّث لولا كثرة الرقبا
ولذَّة ُ العيش لولا سرعة الأَجَلِ
لا تأسفنَّ على مالٍ، فقلت له:
علي بنُ مامين، بعد اللهن متَّكلي
مجاهد الدين ، فالأديان قاطبة
وصارم الدولة ِ الغرّاءِ في الدُّولِ
مَلْكٌ له الرأي والرايات عالية
ٌ يوم الطِّراد على العسّالة ِ الذُّبُلِ
وفارسٌ في قوله بين الورى عملٌ
وغيره في الورى قول بلا عمل
يزدادُ في أَعيُن الأَعداء منزلة
ً كأنه قمر في عين ذي حولِ
كما يقيس به الحسادُ أنفسَهُمْ
وأين قعر الثرى من قلَّة ِ الجبلِ
فخرَ المعالي ، علوتَ الناسَ مرتبة
ً ولم تزل مُنعِماً بالخيل والخَوَلٍ
كم حملة ٍ لك في الأَعداءِ صادقة
وطعنة ٍ بأصمِّ الكعب معتدلِ
عاجلتَهُمْ فتركت الخيلَ خالية
ً منهم وقد خلقَ الإنسان من عجلِ
ما أَنت في أُمَراءِ الدهر مفتخرٌ
إلا كفجر ابن عبد اللهِ في الرُّسلِ
حويت بالولدين الحمدَ حين أَتى
وشاعر لم تُنِلْهُ ، غير منتحِل
ما يستوي في الورى درُّ ومُخَشلَبٌ
ولا يقايَسُ بين الصابِ والعَسَل
لا تعجبَنَّ لِقِصري عند طولِهِم
فالفخر لِلَّيْثِ ، ليس الفخر للجَمل
أَنا الذي حظُهُ تحت الحضيضِ وقد
نظمتُ فيك بلا شِبهٍ ولا مَثَل
شعراً تعالى على الشِعرى ، وجاز على
الجوزا، أصبح محمولاً على الحملِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عرقلة الكلبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي681