تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 يونيو 2014 09:58:44 م بواسطة حمد الحجري
0 109
يا راكبا هيماء أجهدها السرى
يا راكبا هيماء أجهدها السرى
تطوى مناسمها ربا ووهادا
عرج على وادي البقيع معربا
اسد العرين السادة الأمجادا
اسداً فرائسها الاسود اذا سطت
ولرب أسد تفرس الآسادا
ماذا القعود وجسم سيدكم لقى
في كربلا اتخذ الرمال وسادا
تعدو عليها العاديات ضوابحا
جريا فتوسع جانبيه طرادا
وتساق نسوتكم على عجف المطا
أسرى نكابد في السرى الأصفادا
قوموا فقد ظفرت علوج امية
بزعيمكم وشفت به الأحقادا
رامت ودون مرامها بيض الضبا
مشحوذة لم تألف الأغمادا
رامت تقود الليث طوع قيادها
وابا أبو الاشبال ان ينقادا
فسطا عليهم كالعفرني مفردا
وأبادهم وهم الرمال عدادا
يسطو فيختطف النفوس بعضبه ال
ماضي الشبا ويوزع الأجسادا
فتراه يخطب والسنان لسانه
فيهم وظهر جواده اعوادا
فجلا عجاجتهاه ولف خيولها
وطوى الرجال وفرق الأجنادا
وأباد فيلقها ابن حيدر بالضبا
والسمر طعنا مخلسا وجلادا
حتى اذا شاء القضا إنجازه ال
عهد القديم فانجز الميعادا
ومضى نقي الثوب تكسوه العلى
فخراً طرائف عزة وتلادا
سهم أصابك يابن بنت محمد
قلبا اصاب لفاطم وفؤادا
وأمض داء أي داء معضل
مرد وخطب زعزع الأطوادا
مي الفواطم للشئام حواسراً
أسرى تجوب فدا فداً ووهادا
ولرب زاكية لأحمد أبرزت
حسرى فجلببها الحيا أبرادا
تدعو أباها الندب نادية له
والطرف منها بالمدامع جادا
اتغض طرقا والحرائر قد غدت
من كربلا نحو الشئام تهادى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد علي قسامالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث109