تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 09:03:48 م بواسطة حمد الحجري
0 282
ما لي أرى جفن أهل الغرب وسنانا
ما لي أرى جفن أهل الغرب وسنانا
من بعد ما أخذ الرومى تلمسانا
كأنهم مادروا ماذا يريد بهم
عدو دينهم لا نال امكانا
ولا على فعله في دفتر وقفوا
بأهل اندلس يابيس ما كانا
أين الحماة الكماة ما لهم رقدوا
والكفر في أخذهم ما زال يقظانا
أين الاباة لمس الضيم ما لهم
اليه لم ينفروا رجلا وركبانا
يا معشر المسلمين استيقظوا وخذوا
من العدا حذركم سرا واعلانا
فليس يومن غدرهم وان بعدوا
فكيف اذ أصبحوا للحد جيرانا
وتنقذوا أهلها من العدو فقد
أراهم من شنيع المكر ألوانا
والدين أوجب أن نسعى لنصرتهم
بالنفس والمال اشياخا وشبانا
موتوا كراما فإن الحر يأنف من
معيشة تدع الحليم حيرانا
لا موت أفضل من موت الجهاد لمن
يرجو من الله رحمات ورضوانا
كونوا صلابا على أهل الصليب فلا
دين لمن لعدو دينه لانا
وشمروا وانهضوا وسارعوا وعلى
جلاده اخوة كونوا وأعرانا
ما قصر العمر أقدام على خطر
ولا أنال الخلود الجبن انسانا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد غريطالمغرب☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث282