تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 09:38:58 م بواسطة حمد الحجري
6 1175
ما ذاق قلب محب من هوى العين
ما ذاق قلب محب من هوى العين
ما ذاق قلبى من احدى المرادين
أمسى أخوك بها من بعد رجعتِهِ
عن الصبا عين ساهى العين مفتون
أمسى معنّى ومحزونا بلوعتِها
يا من لصبّ معنّى القلب محزون
وددت لما رمت قلبى لواحظُها
لو أنها بمواضى النبل ترميني
يا نزهتي لم صرمى بعد بعثكِ ما
بعَثت بينى وبين الخرّد العين
طوَيتُ كشحى على نارٍ تضمّنها
لمّا طويت بساط الوصل من دونى
هلا احتسبت بوصل الحبل من دنفٍ
يا قُرّة العين أجرا غير ممنون
يا عاذلى ويك كفّ البعض من عذلىً
لا لا أرى العذل عما رمت يثنينى
أصبحت باللوم تدعوني لأسلوها
واصبح الشوق للتذكار يدعوني
أنّى أطيعك والقلب الجموع إذا
طاوعت أمرك في السلوان يعصيني
فليسترح من عناه أن يحذّرني
من لا يحاول بالتحذير يغريني
ان كان ذلّى وهونى في مودتها
فعزّ أهل الهوى في الذلّ والهون
أو كنت حدت عن النهج القويم ألا
أنى درجتُ على نهج المحبّين
أو كان يزرى بمثلى حبّها فلقد
رضيتهُ فارض لي ما كان يرضيني
إن لم ينل حبّها جسمى بمعضلةٍ
إنّى لذو خطرٍ منها على دينىٍ