تاريخ الاضافة
الخميس، 5 يونيو 2014 09:41:10 م بواسطة حمد الحجري
0 869
لا عذر للقلب ان يقن السلو ولا
لا عذر للقلب ان يقن السلو ولا
للعين ان تبق في آماقها بللا
ان النعى بفيه الترب فاه بما
أسهى واسهر من تبريحه المقلا
رمى القلوب بما لو كان صادفه
ضروى ولبنان دهدى منهما القُلَلا
ألقى على بيضة الاسلام كلكله
ما لو تجسّمَ هدّ السهل والجبلا
خطبٌ تنكرت الدنيا به وبه
قد البست بعد ملبوس الحلى عطلا
ناهيك مما دهى من حادث جلل
فدان من كان يكفي الحادث الجللا
نعى محمدنا الناعي فقلت له
هلا عطفت عليه العلم والعملا
حبر تواضع للمولى فصار له
به على كل من رام العُلُوّ عُلا
ساس الأنام بسلطان التقى فله
قد اصبحت خولا منه ذو والخيّلا
من عاش للناس أمّا طالما حضَنَت
أبناءها وأميرا طالما عدلا
من سالم الخلق لا حقدا ولا حسدا
ولا ملاحاة منه لا ولا جدلا
أربى حياء على العذراء مرسلةً
من خدرها حولها الاستار والكللا
قد عود الطرف إطراقا كأن به
على جمال المحيا والعلى خجلا
ما جادلا الزمن الماضي بمشبهه
فلا على الزمن الآتي إذا بخلا
يا هالكا وقسِيّ الموت ما برحت
ترمي وأغراض رامي نبلها النبلا
ان تخترمك قنى أم اللهيم فكم
نفست معضلها المرهوب إن نزلا
أو سرت عن هذه الدنيا الغداة لقد
سارت مزاياك في أقطارها مثلا
أو صار مثواك في بطن الثرى فلكم
زاحمت في برجه المريّخ أو زحلا
نفاد زادك من دنياك زوّدنا
حزنا وإن كنت مسرورا به جذلا
ووَردُك الموت روّانا الزعاق وإن
روّاك موردهُ الصهباء والعسلا
يا بي سلوك أنا كلما عرضت
غرّاءُ تذكرنا أيّامك الاولا
يأبى سلوّك حسن القول منك إذا
أهل المساجد خاضوا اللهو الهزلا
تأبى مواعظ لا تنفك تبعثها
تحيى القلوب وتوتى الذكر من غفلا
لهفي عليك إذا نادى العشيرة عن
ما نابه لزم التسويف والكسلا
لهفي عليك إذا ما الغيث أخلفنا
لهفي إذا ما شهاب الفتنة اشتعلا
لهفي إذا انتهب الاموال منتهب
في حالة تبعث الأعذار والعللا
قد عشت فينا فلا عيش يمَلّ ولا
سيف يسل ولا نفس تضل ولا
حتى انقضى الاجل الموقوت وا أسفى
والمرءُ ليس يراخي فضله الأجلا
فلم تدع فوق ظهر الأرض من بشر
الا وأودعت في احشائه خبلا
لو كنت تفدي بمبذول لأرخص ما
من النفائس والأنفاس فيك غلا
ولو حمتك سيوف الهند لاخترطت
منّا الأكُفّ سيوفاً تسبق العذلا
يا أربعين جواداً إن حسبكم
لطف المهيمن فلترضوا بما فعلا
ولتذكروا لارزء لاضاعت أجوركم
بخاتم الرسل تنسوا خاتم الفضلا
فالموت ماء علينا حقّ موردهُ
من دونه عبّدت اسلافنا السبلا
والحمد للّه في باقي أرومتِه
من ليس يعمل الا مثل ما عملا
انا نرى المصطفى واللّه ذو كرم
منه بما قد حوى من نعته بدلا
نال الزيادة والحسنى وصادف ما
أسداه من صالح العمال قد قبلا
يا رب واجعله من أمسى بمدخله
للقبر في جنة الفردوس قد دخلا
وأول عائش أمّ المومنين قرى
ضيف بباب كريم موسر نزلا
ورقّها لجوار الشيخ إن لها
حبلا متينا بحبل الشيخ متصلا
وجازها عن يتامى المسلمين وعن
ما وافقت منتهى آماله الاملا
يا نعمها امرأة لم يحكها رجل
فضلا ونعم أخوها المرتضى رجلا
شمس وبدر اضاءا الافق في قرن
حتى إذا استكملا ما استكملا أفلا