تاريخ الاضافة
الجمعة، 6 يونيو 2014 08:31:08 م بواسطة حمد الحجري
0 464
سهرت جفونك والمصاب مسهّد
سهرت جفونك والمصاب مسهّد
يرثى لليلتك السليم الارمد
ورثت لك الخنساء بعد متمم
ورثى لبيد يوم فارق أربد
لمصيبة صدمت فؤادي صدمة
كادت بنات الجوف منها تصعد
وجرى الدموع على الخدود كأنها
نظمٌ جرى من سلكه متبدد
وتصدعت كبدي لها وكأنما
بجوانحي منها حريق موقد
هل يطفئن من حرها ولهيبها
سفك الدموع وزفرةٌ تتصَعّد
يأبى لي السلوان ذكر فضيلة
طويت وكانت قبل موتك تعهد
وتعود لي ذكرٌ تنكّىء قرحة
مهمى بدا لي مربع أو معهد
وجعلت أغدو في العشيرة والهاً
فكأنني بين المحافل مفرد
وشجيت الا أنني مستسلم
راض بما فعل الجليل موحّد
واقول إني للاله وإنّني
ذو رجعة أسعى إليه واجهد
لو لم يؤيّدني قضيت منيتي
لا يختشى سهم القضاء مؤيد
لا تجزعي يا نفس ويحك واحملي
صبرا فقبل اليوم مات محمد
وإذا ذكرت الشامتين بموته
فبموت خير الخلق سرّ الاسود
ولئن مضى والموت تحفةُ مثله
برّاً فأيّ الشامتين مخلّد
يا قدوتي يا نصرتي يا عدّتي
لا تعبدن ان المنية موعد
وإذا جزعت فإن ذاك مظنة
أسرى لك الأمر المقيم المقعد
جللٌ مصيبةُ من يغادر مثله
وتجلّ فيمن مثله لا يولد
وإذا بكيت شجىً عليه فإنه
تبكي وتندبه جموع حفد
وبكت عليه أرضه وسماؤُه
وصلاتهُ وبكى عليه المصعد
وبكى عليه ليله ونهارهُ
والصوم يبكي والتهجّدُ يرعد
وبكى عليه فراشهُ وطهورهُ
وسواكهُ وبكى عليه المسجد
وبكت عليه الكتب يجلس بينها
يغدو يطالع مرة ويقيّد
وترى جوانبها خطوطَ يمينه
تدنى إلى الأفهام ما يستبعد
وبكت للوعة فقده أقلامه
ودواتهُ يا حر ممّا تفقد
وبكى عليه مصحفٌ وصحائفٌ
كانت تمرّ بمتنها منه اليد
وبكى البقاع الطاهرات لفقده
وبكى له الحجر الكريم الأسعد
وبكى عليه زمزمٌ وحطيمها
والركن يبكى والمشاعر تسعد
وبكت عليه مروةٌ ومسيلها
وبكى الصفا من أجل ما يتعودُ
وبكى منىً ولقد بكت عرفاتها
أن كان في عرصاتها يتعبّد
وبكت عليه يثربٌ وعقيقها
وبقيعها وبكى عليه الغرقد
وبكى قباءٌ ذاكرا لمقامه
فيه وأحدٌ عينه ما تجمد
هذي بقاعٌ كان يعبد ربّه
فيها فيركع ما يشاء ويسجد
كانت تؤمّل عوده من بعدما
قد راعها منه فراقٌ مبعد
وبكت عليه أيمٌ أودى بها
ريب الزمان وسائل يتردد
وبكى ضعيف لم يجد من حيلة
وبكى فقير لم يجد من يرفد
وبكى عليه جاهل متعلم
وبكى مريد فاته من يرشد
وبكى عليه المسلمون جميعهم
وبكى عليه قريبه والأبعد
ومكارم الأخلاق حدّت حمرة
وبكى لفرقته الندى والسؤدد
والدهر أمسى طالعا دبرانه
من بعدما طلعت عليه الأسعد
أسفاً على قطب الزمان وغوثه
بدر الدجى بحر العلوم محمّد
الحافظ العصر المربّى أهله
والناصح الهادي لنا والمرشد
من هو إذ أرّختهُ في ثالث
من بعدما عشر المئبن مجدّد
وهو المجلى في المعارف حلبةً
تعدو وإلى مضمارها والمسند
غيثٌ إذا ضنّ الزمان بودقه
كهفٌ وسيفٌ للعشير مهنّد
متغافلٌ عن حقّه متواضع
عن قدره متثبّتٌ متقصّد
عبد الاله بذلّة وتواضع
أدباً وصاحبُ هذه لا يطرد
فغدا كبيرا لا يشين مقامه
صغرٌ له في كل وصف مشهد
فتراه يصحو حين يسكر غيره
كأس المحبّة والكمال مؤيّد
فثبير ذو الشرفات لا متزلزلٌ
لعواصف مرّت ولا متهدّد
لو صبّ ما تحوى سريرته على
جبل لأصبح واهيا يتهدّد
فالجسم بين الناس يحمد سعيه
والروح للملإ المطهّر تصعد
لم ينسه حق الإله عباده
فأمورهم وحقوقهم يتفقّد
يعطي المراتب حقّها من حقّها
أو خلقها فهو الكريم السيد
ترك الأكابر خلفه من حينه
ومضى بهمته يغير وينجد
ما زال في مرضاته مترقّيا
مترقّبا نفحاته يترصّد
يدعو ويسأله محبّة ذاته
وهي التي ينحطّ عنها الفرقد
مرضت قلوب العارفين محبّةً
فيها ونائلها الفريد الأوحد
فغدا لما قد نال من درجاتها
يثني على اللّه الكريم ويحمد
حتّى إذا كملت له اشتاق اللقا
ودعاه ربّ منعم متودد
يا رب تعلم ما يحب فاعطه
اقصى مرام ناله متبعد
واجعل كلامك في الضريح أنيسه
فيبيت في أحشائه يتهجّد
في الروح والريحان فاجعل روحهُ
مأوى المقرّب والذي يستشهد
فهوَ الشهيد محبّة وشهيدها
فوق الشهيد فحبّذا المستشهد
وامنُن عليه يا كريم بنظرة
من ربّه تشفى الغليل وتبرد
قد كان يأمل نيلها ويَعُدّها
هي النعيم وفي سواها يزهد
وعليه يا رحمان منك تحيّةٌ
فيها رضاك ورحمةٌ تتجدد
فاجعل محمّدا الأمين وراثة
منه واحمد في سبيلك يحمد
ونفيس نولها مقام نفيسة
ويكون في اعلى الولاية أحمد
ولد وصهرٌ خادمٌ ومجاورٌ
وخديم ارباب السعادة يسعد
واجعل لفاطمةٍ مكان حبيبها
حبّ الإله بثوبه تتأوّد
يا رب اصلحني وسائر اخوتي
وافتح فان الفتح عندك يوجد
ثم الصلاة على النبي وءاله
أمد الليالي دائما تتجدد