تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 6 يونيو 2014 09:07:55 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 6 يونيو 2014 09:08:25 م
0 139
ضل الطريق وضلت العفر
ضل الطريق وضلت العفر
إن لم يردك بقصده السفر
وأحله الإدلاج منزلة
الربع منها موحش قفر
يا خابطا عشواء مجتهدا
أرجع فخلفك يطلع الفجر
أمط الغطاء عن الوطاء فقد
كشف الغطا وتهتك الستر
ما أنت ذا عشق وان خفقت
منك الحشا وتحشرج الصدر
للعاشقين علائم ظهرت
ما فيك من آثارهم إثر
لا يبصرون سوى الحبيب ولا
لهم يمر بغيره فكر
خفضت نفوسهم فما لهم
في حكمها نهي ولا أمر
فسكوتهم فكر إذا سكتوا
وحديثهم إن حدثوا ذكر
واستطيبوا ضر الهوى فغدوا
سيان إن نفعوا وإن ضروا
فلكل بلوى عندهم نعم
ولكل نعمى عندهم شكر
عرجت نفوسهم لمنزلة
من دونها العيوق والنسر
فر الأنام لما له أمنوا
وهم لما أمنوا له فروا
لكنهم شتى فمسلكهم
سهل ومسلك غيرهم وعر
أموا الحبيب فلا ينهنههم
عن وصله ردع ولا زجر
سكروا لطيب حديثهم فهم
سكرى وما دارت بهم خمر
كر الرجاء إذا هم منعوا
فالأمر يحدث بعده الأمر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمود مغنيةلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث139