تاريخ الاضافة
السبت، 7 يونيو 2014 05:21:41 م بواسطة karimat
0 406
شكوت إليك حالي رب فارحم
شكوت إليك حالي رب فارحم
بتوبة صادق فيها السلامة
وجد لي يا مهيمن بالرضى والهدى
والفوز مع حوز الكرامة
أجرني ها أنا في سوء حال
وقلبي في القساوة والسقامة
وحالي ما حلا من أجل ذنبي
وكم لي في البرية من ظلامة
وأنت الرب والرحمن فاعطف
على العبد المسيء بالاستقامة
وهبه حسن سير بعد هذا التعثر
وراحمنه وهب فطامه
وعلمه وتبعه ونور
بنور العلم كي يجد احترامه
وظفره بتوبة مستقيم
انيل الأمن في يوم القيامة
وشمر فيك معتمدا عليك الإ
له وبالرضاء فزن كلامه
وان قصدب حوادث أو رمته
ايا مولا الموالي فتل لهامه
وهبه النصر واستره دواما
وهبه منك حفظاً مع شهامه
ومن شرب المحبة فاسكرنه
واوصله لطيبة في سلامه
وصله بالحبيب على رضاء
واكرام واسمعه سلامه
وهبه مع بنيه ووالديه
ولا يتك التي فيها الكرامه
وهبه فطنة لا شر فيها
وحفظك فليكن أبد أمامه
ومن كل الجهات فعممنه
به لا يهملن قدر القلامه
امولاي ارحمن عبدا جهولا
وهبه اليمن مع حسن الوسامه
أمولاي الطفن بي كل حال
فاني من ذنوبي في سآمه
وأنت مؤملي فضلا فجد لي
وحملني بحفط من وخامه
وكن لي وادفعن عن حنانا
بمن في الشمس ظل بالغمامه
امام الأنبياء وختم رسلٍ
وسلم من بعادك والملامه
وجد لي بالختام العذب والشر
ب من صافي مودة ذي العلامه
وصلى عليه مع آل وصحب
وتسليم الجناب فهب دواما