تاريخ الاضافة
السبت، 7 يونيو 2014 08:58:56 م بواسطة حمد الحجري
0 170
سبحان من صاغه وكون
سبحان من صاغه وكون
في غصن وردة وسوسن
وجل من صنع كل شي
من أوجه الحسن فيه أتقن
فيا له من رطيب غصن
فينان في حسنه تفنن
بدر بديع الجمال ألمى
ظبي رخيم الدلال أعين
أحسن في الشكل من هلال
لو أنه للمشوق أحسن
قلبي خديه ظن نارا
حتى صلا نارها فأيقن
نار فلو أنها لضيف
شبت لها القلب بان ضيفن
أحن في ثغره ومن ذا
رأيته لليتيم ما حن
شطر بالوجد بيت قلبي
وفيه كل الغرام ضمن
بدري وجه غزال طرف
فكم على القلب غارة شن
من سن لدن القوام منه
قلبي بشرع الهوى له سن
يا صنم الحسن ما تعدى
الحق فتى راح فيك يفتن
أنفدت يا بدر فيك دمعي
فخانني بعد ما تلون
يا واهن الخصر والضحى من
وجهك صبري غداة أوهن
حرمت يا منيتي لقلبي
السلوى بحكم الهوى ولا من
مذ خاف للخد منه لحظي
يدمى كساه العذار جوشن
فيا له عارضا فؤادي
وخده فيه قد تجنن
كم لام في لام عارضيه
لاح فأشجى الحشا وأشجن
وقال جن الظلام فيه
مازحني عاذلي وما جن
الله كم من دقيق معنى
للحسن ذاك الوشاح بين
ضمن قلبي الأسى وعهدي
بمتلف الحب لا يضمن
قضبت دين الهوى غراما
وبعد قلبي أراه يرهن
ما لمته حين مال عني
فإنه في الغصون يحسن
ولم أعاتبه في نفار
فإنه للظباء ديدن
لولا ثناياه ما حسبنا
أن صغار الجمان أثمن
سلسل صدغيه في أثبت
قلبي لشوق إليه قد جن
للحسن كم من دقايق من
عقربة الصدغ لي تبين
أرتج للصبر كل باب
لما لوى صدغه المزرفن
يصبي أخا النسك حين يشدو
فيعرف الوجد حين يلحن
يا ملكا حاز ملك حسن
فجار في الحكم غذ تسلطن
أيطلق الدمع من جفوني
وقد طغى والفؤاد يسجن
ما كان يعقوب مثل حزني
يا يوسفي من نواك يحزن
موشح الخصر كم قريضي
مسمط الثغر منك زين
أحسن بنظم له ولكن
نظمي ثنا ابن الحسين أحسن
مولى بجمع العلى كفيل
وكفه بالسماح تضمن
إن سيل لم يعيه جواب
أو سيل لم يعي جوده المن
وإن بعد فالنجاح فيه
بغير خلف لنا مبرهن
كذاك آباؤه قديما
رووا حديث العلى معنعن
تشابهوا في العلى ففيهم
محكم آياته مبين
يا من كسته الخطوب خوفا
من حل ذاك الفناء يأمن
حي على جوده فقدما
في الناس داعي نداه أذن
تأريخ يسر العفاة منه
بمستهل الندى يعين
محقق ظن مرتجيه
لا مبطلا بالأذى ولا المن
حوى فنون العلوم طرا
ففاق في الكل كل ذي فن
شيدر كن العلى فأضحى
إليه يلجا الرجا ويركن
إذا علا دسته تمنى
مكانه النجم لو تمكن
أجاد مذ جاد ما دحوه
فأحسنوا إذ رأوه أحسن
يحل في بلدة فيبقى
فيها الثا منه حين يظعن
قد قصر النجم عن علاه
فإنه بالقصور أيقن
إذا دعا مجتديه حمدا
له جميع الأنام أمن
إذا أتى خائف جماه
أصاب منه منى ومأمن
كأن من يلتجي إليه
موسى وأرض الغري مدين
فاحكم على الدهر كيف تهوى
فهو برق إليك أذعن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى التبريزيإيران☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث170