تاريخ الاضافة
السبت، 7 يونيو 2014 09:56:24 م بواسطة karimat
0 350
لك الحمد يا غفار يا سابل الستر
لك الحمد يا غفار يا سابل الستر
فكم لك من عطف جميل ومن بر
لقد كثرت منك الأيادي وعممت
أهيل الوفاء والظلم والبحر والبر
فكم منح من فيض فضلك قد أتت
لمدمن شر سالك مسلك الاصر
فصار بعيد الظلم عبدا مقربا
وآل به حسن العناية للخير
وكم تايه في مهمه اللهو والعما
وقبح فعال كسره آل للجبر
فسربله اللطف الخفي وحفه
وعممه يمن الهداية والستر
وكم من كئيب في ملابس نقمه
غدا وقبيل الليل أسعف بالنصر
وكم من غريق أيقن الموت جازما
فانقذته باللطف من كرب البحر
وها أنا يا مولاي في الحج الردا
اتيه وضاع العمر في مهمه الخسر
وليس سوى علياك يا ذا الجلال من
ينجي من الاسواء والهول والشر
فبالفضل جدلي بالمتاب وبالرضى
وحسن قبول واكفني نكب الوزر
وجمل بتقواك العظيم تكرما
جمعي وسلمني من البؤس والضر
وقد ملكتني النفس مذ قادني الهوى
أسير افعجل لي خلاصي من الاسر
وساءت فعالي مع مقالي وما أرى
لنفسي نجاة غير فضلك والبر
فعجل لعبد السوء يا رب بالهدى
بحق النبي المصطفى غرة الدهر
حبيب الجناب المرتجى ورسوله
وموضح نهج الخير منشرح الصدر
وبدر الهدى الداعي إلى خير ملة
وبحر الندى والكاشف العسر باليسر
مهدد شمل اللمحطين مبيدهم
مؤيد دين اللَه بالسادة الغر
قويم الصراط رحمه الله حبه
وقدوة أهل الرشد في النهى والأمر
وشمس الكمال المستضاء به لدى الشدائد
والأهوال بل علم النصر
ومصباح أهل اللَه قائدهم إلى المكارم
والاحسان والخير والأجر
لقد رفع الرحمن جل جلاله
مكانته إذ بان عن كل ذي قدر
وشرفه دون الأنام برؤية
قبيل ممات والشفاعة في الحشر
ومع اسمه بالفضل قد قرن اسمه
وشرفه بالذكر في سور الذكر
له حسن خلق دونه نسمه الصبا
سحيرا ووجه دونه نضرة الفجر
له جمل من مكرمات تعاظمت
وتفصيلها نال التقاصي عن الحصر
له السيرة العليا فقل فيه ما تشا
وفي جوده والفضل حدث عن البحر
له الحوض والتقريب في الحشر واللوا
وطلعة من دونها طلعة البدر
عليه صلاة الله دام اتصالها
بعد الحصى والنبت والشفع والوتر
وأفضل تسليم يدومان سرمدا
يعمان معه الآل مع صحبه الغر
وآخر قولي الحمد لله سرمدا
لدى اليسر والضر الذي السر والجهر