تاريخ الاضافة
الأحد، 8 يونيو 2014 04:42:04 م بواسطة karimat
0 611
وَقَفْتُ على الاطْلالِ اطْلالِ قَحْطانِ
وَقَفْتُ على الاطْلالِ اطْلالِ قَحْطانِ
واياتِ عَدْنانٍ واثارِ غَسان
والِ بني العَباسِ عَفَّى رُسُومَها
عُلُوجٌ لِغَيْرِ الجَهْلِ ما فيهمُ بانِ
وما شَيَّدَتْ في الشَّرْقِ والغَرْبِ أُمَّةٌ
لآلِ أَبي سُفْيانَ تُنْمَى ومَرْوانِ
تَذَكَّرْتُ صَرْحاً كانَ بالأَمْسِ عالياً
بَنَوْهُ عَلَى العَلْياءِ احْسَنَ بُنْيانِ
وَرَبْعاً بأَهْلِ العَدْلِ والعِلْمِ مُخْصِباً
وفَيْنانَ رُوْضٍ بالسَّعادةِ رَيانِ
تَذَكَّرْتُ بَغْداداً ومِصْراً وجِلَّقاً
وانْدَلُسا في غابرِ العِزِّ والشانِ
وما كانَ مِنْ عِزٍّ وما كانَ مِنْ عُلاً
وما كانَ مِنْ مَجْدٍ أَثِيلٍ وعُمْرانِ
ذَكَرْتُ فَلَمْ أَمْلِك بَوادِرَ دَمْعتي
وَلَمْ اسْتَطِعْ كِتْمانَ لاعجِ احْزاني
فَساءَلْتُها عن جِيرَةِ الحَيِّ بعدَما
سَقَيْتُ بِدَمْعي تُرْبَها صَوْبَ هَتانِ
فقالتْ وما غَيْرُ الرُّسُومِ مُتَرْجِم
تُساالُ عنهم قدْ مَضَوا مُنْذُ ازْمانِ
فَقُلْت لها يا دراُ غَيَّركِ البِلى
وكنتِ طَوالَ الدهرِ مَنْبِتَ تيجان
فأَصْبحتِ مَرْعَى الجهلِ والجُبْنِ حَقْبَةً
تقاسينَ من صَرْفِ الرَّدَى شَرَّ حِدْثانِ
وَتَسْقَيْنَ مِنْ غَساقهِ كُلَّ اجِنٍ
وتَلْقَيْنَ من جَوْرِ العِدَى كلَّ عُدْوانِ
لَقَدْ هِجْتِ بي يا دارُ كامِنَ زَفْرَتي
وأَظْهَرْتِ في نَفْسِي غَوامِضَ أَشْجاني
فقالتْ رعاكَ الله ما يَنْفَعُ البُكَى
عَلَى طَلَلٍ بالٍ بِدَمْعِ الأَسَى القاني
وما تَفْعَلُ الشَّكْوَى بِداءٍ مُبَرِّحٍ
إذا الدارُ لم تُجْعَلْ مَواقِدَ نيرانِ
تَعُمُّ لَظاها البَرَّ والبحرَ والقُرَى
الى انْ يَعُودَ الحقُّ مُرْتَفِعَ الشانِ
لَئِنْ كنتمُ مِن قَبْلُ في يَدِ غاصبٍ
ضَعِيفَ القُوَى مِنْ خَمْرَةِ الجهلِ نَشْوانِ
فإِنَّكُمُ ذا اليومَ نَهْبٌ مُقَسَّمٌ
بأَيْدٍ شِدادٍ شرُّها منكمُ دانِ
تَمَشَّيْنَ في احْشااكُمْ يَنْتَزِعْنَها
وانتمْ رُقُودٌ في مَناوِمِ وسَنانِ
رَقَدْتُمْ وسيفُ القومِ يُرْهَفُ حَدُّهُ
وما غَمْدُهُ الا طُلَى الِ عَدْنانِ
يُمَنُّونَكُمْ بالقَوْلِ كلِّ سَعادَةٍ
غُروراً وَما خَطُّوهُ أَسْطُرُ حِرْمانِ
فما وَعَدُوا الأَقوامَ إلاَّ لِيُخْلفُوا
وانْ طُولِبُوا لاذُوا بِمَطْلٍ ولِيانِ
مَواعيدُ عُرْقُوبٍ ومَطْمَعُ أَشْعَبٍ
وزُورٌ منَ الأَقْوالِ خُطَّ بِبُهْتانِ
إذا لم تَقُومُوا أَيُّها العُرْبُ سُبُّقاً
إلى حَقِّكُمْ بُؤْتُمْ بِوَيْلٍ وخُسْرانِ
فما نالَهُ شادٍ بِسَجْعٍ وخُطْبَةٍ
وكَتْبِ احْتِجاجاتٍ وتَقْصِيدِ اوْزانِ
وليسَ يُنالُ الحقُّ الا بِقُوَّةٍ
هِيَ الشَّعْبُ يَمشي غيرَ هَيْبانِ
يَجُولُ دَمُ الاباءِ في عَصباتهِ
كما السُّخْطُ يَجْري بينَ أَحْشاءِ غَضْبانِ
وما الشَّعْبُ إلاَّ قُوَّةٌ مَنْ يَسِرْ بها
إلى الحقِّ يَرْهَبْ جَيْشَهُ كُلُّ سُلْطانِ
فَقُلْتُ لها انا كَسَرْنا عن الطُّلَى
قُيُودَ خُضُوعٍ للغَرِيبِ واذْعانِ
وقُمْنا الى العَلْياءِ نَخْطُبُ وُدِّها
قِيامَ هُمامٍ لا يُنَهْنَهُ يَقْظان
لِنَأْخُذَ هذا الحَقَّ مِنْ يَدِ غاصِبٍ
حَماهُ بِنِيرانٍ وبيضٍ ومُرانِ
أَتَى طامِعاً في أَرْضِنا وديارِنا
فَحَلَّ حِماها يَرْتَدِي ثَوْبَ مِعْوانِ
وما هُوَ إلاَّ الذِّئْبُ حَتَّى إِذا رَأَى
ذُهُولا منَ الرُّعْيانٍ شَدَّ عَلَى الضانِ
سَنَقْرَعُهُ حَتَّى تَلِينَ قَناتُهُ
بِعَزْمِ فَتىً يَحْمِي العَقائِلَ غَيْرانِ
فقالْت ثِقُوا بالنَّصْرِ يا خيرَ أُمَّةٍ
إِذا مُسْلِمٌ فيكمْ يَقُومُ ونَصْراني
يَقُومانِ لِلْمَجْدِ المُضَيَّعِ والعُلا
وكُلُّ فَتىً يَشْدُو بِلادِيَ اوْطاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى الغلايينيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث611