تاريخ الاضافة
الأحد، 8 يونيو 2014 04:43:53 م بواسطة karimat
0 324
بَكَيْتُ وما يُغْنِي البُكَى والتَّوَجُّعُ
بَكَيْتُ وما يُغْنِي البُكَى والتَّوَجُّعُ
وما يَنْفَعُ الآسى الأَسَى والتفَجُّعُ
وما الدَّمْعُ إلاَّ عَبْرَةٌ ثُمَّ تَنْقضي
ويَبْقَى الجَوَى في حَبَّةِ القلبِ يَلْذَعُ
لَوِ الدَّمْعُ يُجْدِي باكِياً لَسَفَحْتُهُ
إلى أَنْ يَحُقَّ الحقُّ والدَّمُ أَدْمُعُ
وما عَبَراتُ العَيْنِ إلاَّ اسْتِكانَةٌ
إلى الضَّيْمِ أَنْفُ العِزِّ فيها مُجَدَّعُ
إذا لَمْ تُصاحِبُ قَوْلَةَ المَرْءِ عَزْمَةً
تَذِلُّ لها شُمُّ الجِبالِ وتَضْرَعُ
فما هِيَ الا صَيْحَةٌ في مَفازَةٍ
منَ الأَرْضِ يَرْوِيها عنِ الرِّيحِ بَلْقَعُ
بَني العُرْبِ في أَرْضِ الشَّآم تَيَقَّظُوا
فما هُوَ إلاَّ المَوْتُ أَوْ تَتَشَجَّعُوا
هَجَعْتُمْ وأَسْلَمْتُمْ إلى الدَّهْرِ أَمْرَكُمْ
فَهانَ عليكمْ أَنْ تَهُونُوا وتَخْشَعُوا
رَأَيْتُ الأَبِيَّ الحُرَّ قَرَّ على الأَذَى
ونامَ عَلَى الضَّيْمِ الهُمامُ السَّمَيْذَعُ
وقَدْ أَغْمَضَ العُرْبُ الكِرامُ عَلى القَذَى
عُيُوناً بآلامِ التّعَبُّدِ تَدْمَعُ
تَنَبَّهَ أَهْلُ الأَرْضِ شَرْقاً ومَغْرِباً
سِواكُمْ اما في الحيِّ قلبٌ مُشَبَّعُ
اما فيكمُ نَدْبٌ اذا الخَيْلُ اقْبَلَتْ
صَبُورٌ على الأَهْوالِ لا يَتَضَعْضعُ
يَهِيجُ إلى ماضي المَكارِمِ أَمَّةً
تُرادُ عَلى خَطْبِ اللَّيالي فَتَخْنَعُ
تَخُفُّ بها الارْزاءُ من كلِّ جانبٍ
ويَخْضِعُها صَرْفُ الزمانِ فَتَخْضَعُ
ويَدْفَعُها المِطْماعُ في كُلِّ هُوَّةٍ
بَعِيدَةِ مَهْواةِ القَرارِ فَتُدْفَعُ
ويَدْعُو إلى خَفْضِ الجَناحِ سَراتَها
فَتَعْنُو كما يَعْنُو الحَمامُ المُرَوَّعُ
سَتْجْتاحُ انْ لَمْ يَجْمَعِ الله شَمْلَها
الَمْ تَرَها اوْصالُها تَتَقَطَّعُ
اتَحْيا وقَدْ اودَى بِها سُفَهااها
وقَرَّقَها الخُلْفُ المُشِتُّ المَفَجِّعُ
وتَنْهَضُ منْ دَرْك الحَضِيضِ إلى الذُّرا
فَتَسْعَدَ أَوْطانٌ وتَعْمُرَ أَرْبُعُ
أَبَى العُرْبُ إلاَّ العيشَ في قِمَمِ العُلاَ
أَوِ الموْتَ في ظِلٍّ منَ النَّقْعِ يَسْطَعُ
فانْ بَلَغُوا والله بالِغُ امْرِهِ
مُناهُمْ فانَّ الارْضَ رَوْضٌ ومَرْبَعُ
والا فَوَيْلٌ يَمْلا السَّهْلَ والرُّبا
عظيمٌ يُسِيبُ الطِّفْلَ بالهَوْلِ مُتْرَعُ
وإِنَّ اللَّظَى في الحَرْبِ أَنْقَعُ لِلْمُنَى
إِذا لَمْ يَكُنْ في جَنَّةِ السِّلْمِ مَطْمَعُ
فإِنْ يَجْنَحُوا لِلسِّلْمِ نَجْنَحْ لها وإِنْ
أَبَوْا غَيْرَ هَضْمِ الحقِّ فالسَّيْفُ أَنْفَعُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى الغلايينيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث324