تاريخ الاضافة
الأحد، 8 يونيو 2014 04:50:13 م بواسطة karimat
0 248
انْ ابَيْنا سِوَى العَلْياءِ والشَّمَمِ
انْ ابَيْنا سِوَى العَلْياءِ والشَّمَمِ
نُقادُ لِلْسِّجْنِ في داجٍ مِنَ الظُّلَمِ
ما ذَنْبُنا غيرَ انا مَعْشَرٌ عَرَبٌ
نَسْعَى إلى المجدِ سَعْياً غيرَ مُتَّهَمِ
ما زالَ يَقْرَعُنا خَطْبٌ ويالِمُنا
خَطْبٌ اشَدُّ علينا مِنْ شَبا الخُذُمِ
فَما اكَلَّتْ صُرُوفُ الدَّهْرِ صارِمَنا
وَلا لَوَتْنا عِنِ المَسْعَى الى الكرَمِ
قُلْ لِلْفَرنْجِ ومَنْ قَدْ بَثَّ دَعْوَتَهُمْ
لَنْ تُوهِنُوا ما نَطَحْتُمْ صَخْرَةَ الشَّمَم
لا نَرْتَضَي العَيْشَ إلاَّ في الذُّرا أَبَداً
وَلَوْ صَلِينا بنارِ الجَوْرِ والنِّقَمِ
والمجدُ لا يُبْتَنَى إلاَّ عَلَى عَمَدٍ
منَ الإِباءِ ورُكْنٍ غَيْرِ مُنْثَلِمِ
مالي ارَى العُرْبَ والارْزاءُ تَعْصِبُهُمْ
لا يُوْقِظُ الدَّهْرُ منهمْ خامِدَ الهِمَمِ
هَبَّ الغُزاةُ اليهمْ في مَضاجِعِهِمْ
يا لِلاباءِ ويا لِلْصارمِ الخَذِمِ
أَتُقْدِمُونَ وفي الإِقْدامِ مُكْرُمَةٌ
أَمْ تَحْجِموْنَ وفيهِ سُبَّةُ النَّدَمِ
هُبُّوا لِكَسْرِ قُيودٍ طالَ مَحْبِسُكُمْ
فيها فأَنْتمْ حُماةُ المجدِ من قِدَمِ
لا يَدْفَعُ الخَطْبَ انْ يَنْزِلْ بِنا خُطَبٌ
إِنَّ الخَطيبَ خطيب السَّيْفِ لا القَلَمِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى الغلايينيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث248