تاريخ الاضافة
الأحد، 8 يونيو 2014 04:52:13 م بواسطة karimat
0 254
مَنْ قامَ يَحْمي بَيْضَةَ الوَطَنِ
مَنْ قامَ يَحْمي بَيْضَةَ الوَطَنِ
لَمْ تَكْتَحِلْ عَيْناهُ بالوَسَنِ
فِيمَ الرُّقادُ وَقَدْ نَرَى نُوبا
كالليلِ أَوْهَتْ عَزْمَةَ المُنَنِ
نِمْنا وَعَيْنُ الخَطْبِ ساهِرَةٌ
لَمْ تَغْتَمِضْ إِلاَّ عَلَى دَخَنِ
إِنْ أُنْفَ أَوْ أُسْجَنْ بلا سَبَبٍ
الا هُيامِي في هَوَى وَطَني
فانا عَلَى الحالَيْنِ مُصْطَبِرٌ
مُتَنَعِّمٌ في عيشيَ الخَشِنِ
والحُرُّ قدْ يُغْضي عَلَى أَلَمِ
في المجدِ مُقْتَوِياً عَلَى المِحَنِ
إِنْ يَتَّخِذْ مِنَّي الأَذَى غَرَضاً
فالصَّيدُ أَغراضُ لدى الزَمنِ
مَنْ صَدَّ عَنْ هَوْلِ العُلاَ جَزَعاً
يَلْقَ الهَوانَ ومَنْ يَهِنْ يَهُنِ
لا خَيْرَ فِيمَنْ إِنْ رَأَى جَلَلاً
يَعْرُوهُ مَسٌّ الضُّعْفِ والوَهَنِ
فَيَصُدُّ عَنْ داعي العُلا رَهَباً
مَتَلَفِّعاً بالخَزْيِ والجُبُنِ
أَبُنَيَّتِي لا تَجْزَعي ودَعي
عنكِ الاسَى وهَواجِسَ الحَزَنِ
اما امُتْ فاسْتَتْبِعي اثَرِي
في المَجْدِ وانْجِي واضحَ السَّنَنِ
واسْعَيْ الى العَلْياءِ وانْتَهِجي
نَهْجَ الهُدَى في السِّرِّ والعَلَنِ
كُوني لِطُلاَّبِ العُلاَ عَلَماً
في الحَزْمِ والإِقْدامِ والفِطَنِ
هُبِّي إلى العَرَبِ الأَلَى وَقَفُوا
دَهْراً على الأَطْلالِ والدِّمَنِ
هُبِّي إلى مَنْ في الكَرَى غَرِقُوا
فكأَنَّهمْ والدَّهرَ في هُدَنِ
هُبِّي إلى مَنْ بالهَوَى ثَمِلوُا
فَكَبَوْا عَلَى العِرْنِينِ والذَّقَنِ
هُبِّي إليهمْ واذْكُرِني لهمُ
مجدَ الجُدُودِ ودارِسَ السُّنَنِ
قُولي لهمْ إِنَّ العُلاَ أَمَمٌ
هُبُّوا لِمجدٍ كادَ لم يَكُنِ
وضَعُوا رِداءَ الذُّلِّ واصْطَبِرُوا
لِلحادثاتِ تَفيضُ بالإِحَنِ
وامْشُوا إلى الأَمجادِ لا تَهِنُوا
مَنْ يَطْلِبُ العلياءَ لا يَهِن
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى الغلايينيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث254