تاريخ الاضافة
الأحد، 8 يونيو 2014 04:58:54 م بواسطة karimat
0 323
لَعَمْرُكَ انَّ العيشَ في الضَّيْمِ والشَّجا
لَعَمْرُكَ انَّ العيشَ في الضَّيْمِ والشَّجا
حَرامٌ اذا لَمْ يُعْنَ بالامْرِ عامِلُ
وكَيْفَ يَطِيبُ النَّوْمُ في عَيْنِ أَرْمَدٍ
يُحاوِلُ في اغْماضِها ما يُحاوِلُ
وإِنَّ قُعُودَ المَرْءِ يَحْتَمِلُ الأَذَى
مَخافَةَ انْ تَعْدُو عليهِ الغَواالُ
لَشَرٌّ عَلَى الحُرِّ الأَبِيِّ منَ الرَّدَى
تُحِيطُ بهِ يَوْمَ القِراعِ الجَحافِلُ
وما المَوْتُ للامْجادِ الا سَلامَةٌ
اذا كَدُرَتْ يوما عليها المَناهلُ
فيا مَرْحَبا بالحَتْفِ والضَّيْمُ مالكي
وَجِيدَ حياتي مِنْ حِلَى العِزِّ عاطلُ
ويا بُؤْسَ عَيْشِي الحياةُ شَقِيَّةٌ
يُمَلِّكُها في رَبْقَةِ الهُونِ سافلُ
ألاَ هكذا فَلْيَبْغِ مَنْ كانَ سَيَّداً
لَهُ فوقَ هاماتِ النُّجُومِ مَنازِلُ
الا هكذا كُنا وكانتْ رِجالُنا
يُقَصِّرُ عَنْ عَلْيائِنا المُتَطاوِلُ
اذا نحنُ قُمْنا فالقَنا تَلْطِمُ القَنا
وتُحْطَمُ في صَدْرِ العَدُوِّ العَوامِلُ
لَنَفْتَحَ في هامِ النُّجُومِ مَسالِكاً
تُعَبِّدَها مِنا الظُّبَى والذَّوابِلُ
ونُبْني عَلَى الجَوْزاءِ قَصْرا مُشَيَّدا
سَنامُ الثُّرَيا عِنْدَهُ مُتَضاالُ
ونَمْلِكَ حَيْثُ العِزُّ يَخْفُقُ بَنْدُهُ
ونَنْزِلَ في رَحْبٍ بهِ المجدُ نازِلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى الغلايينيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث323