تاريخ الاضافة
الأحد، 8 يونيو 2014 04:59:40 م بواسطة karimat
0 264
حُماةَ العُلا والهَوْلُ حُدَّتْ مَضارِبُهْ
حُماةَ العُلا والهَوْلُ حُدَّتْ مَضارِبُهْ
رَفَعْتُمْ بِناءَ المجدِ عَزَّتْ جَوانِبُهْ
رَعى الله يَوْمَ الرَّوْعِ جَيْشَ مُحَمَّدٍ
يَخُوضُ الرَّدَى ما لانَ للِصَّعْبِ جانِبُهْ
ولله مجدٌ خَطَّهُ بِحُسامهِ
ابُو الفَتْحِ والاعْداءُ كُثْرٌ تُناصِبُه
فإنْ تَمْحُهُ الأَخْلافُ بالجَهْلِ والوَنَى
فَلَمْ يُمْحِ منْ صَدْرِ التَّوارِيخِ كاتِبُه
أَتَى قاصِداً للرُّومِ في عُقْرِ دارِهمْ
يَشُقُّ عُبابَ اليَمِّ جاشَتْ غَوارِبُه
فأَعياهُ ما لاقَى فَلَمْ يُثْنِ عَزْمَهُ
مَصاعِبُ حالتْ دُونَ ما هُوَ راغِبُه
وفَكَّرَ حَتَّى أَدْرَكَ النُّجْحَ رَأْيُهُ
وهَبَّ الى خَطْبٍ كثيرٍ مَتاعِبُهْ
وسَيَّرَ أُسْطُولَ السَّفائِنِ في الثَّرَى
فَجازتْ عَلى يَبْسِ الفَيافي مَراكِبُهْ
وسَهَّلَ صَعْبَ الأَمْرِ والبَحْرُ مُوصَدٌ
ولَمْ يَكْتَرِثْ لِلْخَطْبِ يُتْعِبْ ناصِبُه
وانْزَلَها في اللُّجِّ بَعْدَ اجْتِيازهِ
بها البَرَّ لم تُوهِنْ قُواهُ مَصاعِبُهْ
وسَيَّرَها في البَرِّ والبَحْرِ جاهدا
الا هكذا فَلْيَغْلِبِ الصَّعْبِ غالِبُه
وحاصَرَ قُسْطَنْطِينَةَ الرُّومِ بُرْهَةً
فضاقتْ عَلَى رَبِّ البلادِ مَذاهِبُه
وانْزَلَها عن باذِخِ العِزِّ عَنْوَةً
وكانتْ عُقابَ الجَوِّ قَدْ خابَ حاصِبُه
وحَلَّ فَرُوقَ الجَيْشُ جَيْشُ مُحَمَّدٍ
فَحَلَّ عُرَى مَنْ كانَ فيها يُواثِبُه
فَدانَتْ وكانت جَبْهَةَ اللَّيْثَِ مَنْعَةً
يُحَسِّدُها العَيُّوقُ يُخْفِقُ طالِبُه
أَتاهُمْ وَجَوُّ الأَمْرِ كاللَّيلِ مُظْلِمٌ
فَرَوَّعَهُمْ والخُلْفُ دَبَّت عَقارِبُه
فكانُوا لَهُ طَوْعَ البنانِ كانَّهُمْ
قَطِيعٌ رَأَي لَيْثاً فضاقتْ مَراحِبُه
وعامَلَهُمْ بالصَّفْحِ وَهْوَ عَلَيْهِمُ
قَدِيرٌ وسَيْفُ النَّصْرِ تُدْمَى مَضارِبُه
نَظَرْتُ الى التارِيخِ نِظْرَةَ مُنْصِفٍ
اذا شَبَحُ الاسْبانِ تاذي مَثالِبُهْ
رَأَيْتُ دِماءَ العُرْبِ تَجْرِي عَلَى الثَّرَى
كما غِبُّ يوْمِ الدَّجْنِ فاضَتْ سَحاابُه
دِماءٌ زَكايا ثَجَّ وَبْلا سَحابُها
جَرَتْ فجرى من مَدْمَعِ العلمِ ساكِبُهْ
اتَوا بِجُيُوشِ الجَهْلِ يَطْغَى عُبابُها
الى العِلْمِ تَرْمي جَيْشَهُ وتَحارِبُهْ
فَمالُوا عَلَى دُورِ العُلُومِ واهْلِها
وَهَدُّوا مَنارا يَنْشُرُ الهَدْيَ ثاقِبُهْ
فعادتْ رُبُوعُ العِلْمِ بالجهلِ تَرْتَدي
وجَلَّلَها بَعْدَ الجَلاءِ غَياهِبُهْ
دِيارٌ رَماها الدَّهْرُ رِمْيَةَ صاابٍ
بِحاصِبِ اوْ شابٍ كَثِيرٍ مَعايِبُهْ
تَعالُوا الى التارِيخِ يا قَوْمُ نَبْتَهِلْ
فَنَحْكُمْ عَلَى الجاني بِما هُوَ كاسِبُهْ
أَبُو الفَتْحِ أَوْلَى الرُّومَ عَدْلاً ورَحْمَةً
فَعَمَّتْهُمُ الااهُ ومَواهِبُهْ
وحَرَّرَهُمْ منْ رَبِقَةِ الجَوْرِ عَدْلُهُ
فَسَلْ نَسْلَهُمْ تُنْبِئْكَ عَنْهُمْ مَناقِبُهْ
الا هكذا فَلْيَبْنِ مَنْ كانَ بانيا
الا هكذا فَلْيَخْطُبِ المجدَ خاطِبُه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى الغلايينيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث264