تاريخ الاضافة
الأحد، 8 يونيو 2014 05:05:19 م بواسطة karimat
0 314
فَخْرُ الشَّبابِ الناهِضينَ الى العُلا
فَخْرُ الشَّبابِ الناهِضينَ الى العُلا
بِجُهُودِهمْ لا بالجُدُودِ الصِّيد
ومَكارِمٍ كالزَّهْرِ اوْ كالزَّهْرِ اوْ
كالرَّنْدِ أَوْ كالُّلؤْلوءِ المَنْضُودِ
وخَلااقٍ عَبِقَتْ بازْهارِ الرُّبا
كالنارِ تَكْشِفُ عن خَلاقِ العُود
لا فخرَ إِنْ تَفْخَرْ سِوَى ما تَبْتَنِي
مِنْ صالحٍ أَوْ تَحْتَوِي من جُود
فانْهَضْ إلى الشَّرَفِ العَظِيمِ وسِرْ عَلَى
عَزْمٍ بِرَأْيِ أُولي النُّهَى مَحْدُود
لا يَفْرَعُ الأَمْجادَ إلاَّ سَيِّدٌ
أَبْلَى القُوَى في سَعْيهِ المحمود
يَسْعَى إليها راكباً مَتْنَ النَّوَى
سَعْيَ الهُمامِ الارْوَعِ الصِّنْدِيد
لا يَنْثَنِي عن عَزْمهِ أَوْ يَنْثَنِي
بَعْدَ العَنا بالسادَدِ المَعْقُود
إِنَّ العُلاَ لا يَسْتَلِينُ قِيادُها
لِفتى ضَعِيفِ الرَّأْيِ غيرِ رَشيد
ما نالَها الا فتىً سَهِرَ الدُّجا
سَهَرَ المُحِبِّ العاشقِ المَعْمُود
ذُو هِمَّةٍ قَعْساءَ في بَرْدِ امْرا
كاللَّيْثِ لا وَغْدٍ ولا رِعْديد
جلْدٍ عَلَى الأَمْرِ العظيمِ مُدَرِّبٍ
مَثَلٍ لأَخْلاقِ الرِّجالِ شَرُود
ما انْ يَهابُ اذا انْتَحاهُ عارِضٌ
فَحْمُ الدُّجا بِبَوارِقٍ ورُعود
مَنْ كانَ يَطَّلِبُ العَظاامَ يَصْطَبِرْ
يَوْمَ التَّناجُزِ للخُطُوبِ السُّود
هذي الخلااقُ لا خَلااقُ جاهلٍ
ظَنَّ العُلاَ بَيْنَ الطِّلاَ والغِيدِ
رَكِبَ الهَوَى مُتَشاغِلا عن مَخْضِهِ
دَرَّ الفَضاالِ بابْنَةِ العُنْقُودِ
انَّ المَكارِمَ لا يَنالُ زمامَها
غِرٌّ ضَجِيعُ تَهاوُنٍ وقُعُود
تابَى المَعالِي انْ يُمَلَّكَها سِوَى
شَهْمٍ بكلِّ عظيمةٍ مَشْهُود
يَرْمِي بِنَفْسٍ حُرَّةٍ اباءَةٍ
قَحامَةِ العَقَبات قَلْبَ البِيدِ
مُسْتَسْهِلَ الجُلَّى يُذَمِّلُ عَزْمَهُ
لِلْمَجْدِ بَيْنَ تَهائمٍ ونُجُودِ
لا مِثْلَ مَنْ لَزِمُوا الوَنَى وتجَرَّدَوا
للراحِ بَيْنَ الغِيدِ والتَّغْرِيد
واذا تَفاخَرَ بالمَكارِمِ اهْلُها
لَجَأُوا إلى مَجْدٍ مضى وجُدُود
ما الفَخْرُ بالمالِ الَّذِي يَرثُونَهُ
عَفُواً ومُلْكِ جَوسقٍ وعَبيدِ
ما الفَخْرُ في ثَوْبٍ ولا خَيْلٍ ولا
قَصْرٍ تَسامَى لِلسَّماءِ مَشِيدِ
ما الفخرُ إلاَّ في فَعالٍ صالحٍ
يَحْيا بهِ مَيْتُ الرَّجاءِ حَمِيدِ
يا ايُّها النَّشا الكريمُ عليكَ قَدْ
عُقِدَ الرَّجاءُ وانتَ خيرُ عَمِيدِ
عَزَّ الدَّواءُ وفي يَدَيْكَ شِفاءُ مَنْ
ضُرِبُوا بِداءٍ في الصَّمِيمِ شَديدِ
فانْهَضُ إلى العَرَبِ الذِينَ حَلاَلَهُمْ
جَهْلٌ يَسُوقُهُمُ إلى التَعبيدِ
ويَسُودُهُمْ خُلْفٌ اذَلَّ سَراتَهُمْ
فَعَنَوْا كما تَعْنُو ظِباً لأُسُودِ
اِنْهَضْ بِهِمْ وأَثِرْ نُفُوسَهُمُ وخُذْ
أَبَداً بأَيْدِيهمْ إلى التَّجْدِيدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى الغلايينيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث314