تاريخ الاضافة
الأحد، 8 يونيو 2014 05:16:32 م بواسطة karimat
1 303
صَبٌّ اضْناهُ تَجَلُّدُهُ
صَبٌّ اضْناهُ تَجَلُّدُهُ
سَهْرانُ اللَّيْلِ مُسَهَّدُهُ
هَدَلَ القُمْرِيُّ فأَرَّقَهُ
وَجْدٌ ما زالَ يُعْبِّدُهُ
لله دُمُوعٌ أَسْفِكُها
واللَّيْلُ تَطاوَلَ أَسْوَدُهُ
والنَّجْمُ يُراعِيني وانا
ارْعاهُ وطَرْفي يَرْصُدُهُ
كلٌّ يَرْتاحُ لِصاحِبِهِ
فَيَبُثُّ غَراماً يَكْبِدُهُ
يا نَجْمُ بِطَرْفِكَ يُؤْنِسُنِي
هَلْ مِنْ خَبَرٍ أَتَزَوَّدُهُ
أَيَضُمُّ سُلَيْمَى مَرْقَدُها
وانا مَنْ شُوِّكَ مَرْقَدُهُ
أَمْ تَسْهَرُ مِثْلي والِهَةً
تَرْعاكَ ولَيَلَكَ تَسْهَدُهُ
يا سَلْمَ هَواكَ بَرَي جَسَدِي
فَعَلاَمَ صُدُودُكِ يَجْحَدُهُ
هذي كَبِدي قَدْ قَرَّحَها
شَوْقٌ يَزْدادُ تَوَقُّدُهُ
لا يُنْكِرْ قَلْبُكِ ما يَلْقَى
قلبي فالحُرْقَةُ تَشْهَدُهُ
أَلصَّبْرُ قَضَى وَوَهى جَلَدِي
والصَّدُّ يَراني سَرْمَدُهُ
إِنْ يَدْنُ مَرامٌ أَنْشُدُهُ
قامَ الهِجْرانُ يُبَعِّدُهُ
أَوْ أَرْجُ بَرِيقاً منْ أَمَلٍ
فَظَلامُ النَّأْيِ يُبَدِّدُهُ
يا آسي الحُبِّ أَلاَ سَلْوَى
لِلْقَلْبِ بِرَبِّكَ تُسْعِدُهُ
قَدْ طالَ اللَّيْلُ عَلَى مُضْنىً
مَعْمُودٍ طالَ تَهَجُّدُهُ
قَدْ ضَلَّ فما يَدْرِي غَدَهُ
يا لَيْلُ الصَّبِّ متى غَدُهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى الغلايينيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث303