تاريخ الاضافة
الإثنين، 9 يونيو 2014 07:59:23 م بواسطة karimat
0 395
لكَ أن تشا وعليَّ أن لا أجزعا
لكَ أن تشا وعليَّ أن لا أجزعا
وليَ الهوى وعليكَ أن تتمنعا
ما الحبُّ إلا أن تكونَ مملكاً
ونذلُ يا ملكَ القلوبِ ونخضعا
زعم الوشاةُ بأني لك صارمٌ
أوما رأيتَ لكل واشٍ مصرعا
ولو أن حبلَ هوايَ كان مقطعاً
ما باتَ قلبي في هواكَ مقطعا
غادرت عيني لو يفرقُ سهدُها
في الناسِ ما باتَ العواذلُ هُجَّعا
وأمنت أن هوى سواك فرعتني
حتى أمنت عليكَ أن تتوجعا
لا تمضِ في هذا الدلالِ فانما
أهوى دلالك أن يكونَ تصنعا
إني ليقتلني الصدودُ فكيفَ بي
وأرى صدودكَ والنوى اجتمعا معا
فسل الدجى عنيَ تنبئكَ الدجى
واسأل عن العينين هذي الأدمعا
وأصخ لشعري إن رحمتَ فلم يزلْ
شعري يحنُّ إليكَ حتى تسمعا
أمسى بحسنكَ مولعاً وخُلقتَ لا
تهوى الذي يمسي بحسنك مولعا
لو لم أزنهُ بمدحِ عبدِ المحسن
المولى لما باهى الدراري لمعا
ملكَ البيانَ ومن غدا في أهلهِ
فذُّ المشارقِ والمغاربِ أجمعا
نثروا على تاجِ الزمانِ قريضهُ
فغدا به تاجُ الزمانِ مرصَّعا
ولو أنَّ للعربِ الكرامِ عقودَهُ
ما عطلوا في البيتِ منها موضعا
يا كوكب الفلكِ الذي آياتهُ
تأبى على كل امرئ أن يطمعا
عدوا أكاسرة القريضِ ثلاثةً
ولقد أراهم أصبحوا بك أربعا
سلْ ذلكَ الغطريفَ ماذا يدعي
لو أدركتهُ مروِّعاتُكَ ما ادعى
أو ما تركتَ السابقينَ إذا جروا
ومشيتَ هوناً دونَ شأوكَ ظُلَّعا
ولقد أطاعتكَ الكواكبُ مثلما
كانت ذكاءُ وقد أطاعتْ يوشعا
وسطا على الشعرِ الزمانُ وغالهُ
فحفظتَ ما غالَ الزمانُ وضيعا
وأريتنا من سحرِ بابلَ أعيناً
تجري علينا البابلي مشعشعا
تركتُ فؤادَ الدهرِ يخفقُ صبوةً
وحنينُ أهلِ الخافقينِ مرجَّعا
فإذا تلوها أصغتِ الدنيا لها
حتى كأن لكل شيءٍ مسمعا
وسجعتَ في مصرٍ وملكُ الشعرِ في
مصرٍ إذا اشتقت العراقَ لتسجعا
ما زلتَ تذكرها الفراتَ ودجلةً
حتى بكى النيلُ السعيدُ وما وعى
فاجعلْ لمدحي من قبولكَ موضعاً
واجعل لشعري في بيانكَ منزعا
إني إذا أرهفتُ حدَّ يراعتي
لم تلقَ في الشعراءِ غيريَ مبدعا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى صادق الرافعيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث395