تاريخ الاضافة
الإثنين، 9 يونيو 2014 08:00:38 م بواسطة karimat
0 543
دُموعُ الفجرِ هذي أم دموعي
دُموعُ الفجرِ هذي أم دموعي
ترقرقُ بينَ أجفانِ الربيعِ
مصفقةً كصافيةٍ جلالها
باكؤسِهِ الخليلُ على الخليعِ
وهُنَّ من الأزاهرِ في شفاه
كما تحلو اللمى بعدَ الهجوعِ
وثديُ الروض درَّ على جناهُ
درورَ المرضعاتِ على الرضيعِ
ومدَّ الليلُ أنفاساً عِذاباً
كأنفاسِ المليحةِ للضجيعِ
ولاحَ الصبحُ يسفرُ عن جبينٍ
عليهِ الشمسُ حالية السطوعِ
وقد بكرتْ لتملأ جرتيها
فتاةُ الريفِ كالرشاء المروعِ
فورَّدتِ الطبيعة وجنتيها
ونضَّرَ وجهَها الحسن الطبيعي
تروحُ وتغتدي والزهرُ يرنو
إليها في الذهاب وفي الرجوعِ
وثغرُ النهرِ يبسِمُ عن لُماها
وإن لم تشفِ ريقتهُ ولوعي
وتخبرنا النسائمُ عن شذاها
كما تروي الهواجرُ عن ضلوعي
مكحلةٌ ولا كحلٌ ولكن
سلِ الظبيَّاتِِ عن ذاك الصنيعِ
وقد مدَّت حواجبها شراكاً
وطيرُ الروحِ دانيةُ الوقوعِ
أراها أن تكنفها حسانٌ
كنورِ الكهرباءةِ في الشموعِ
وتحجبُ حينَ تُخفى الشمس لكنْ
تسابق أختها عند الطلوعِ
فيا قلبُ اعصِ كلَّ هوىً سواها
ويا نفسي سواها لا تطيعي
فذاكَ الحسنُ لا ما تشتريهِ
ضرائرها من الحسنِ المبيعِ
وما تحوي المدائنُ غيرَ بدعٍ
وإن حسبوا التبدعَ كالبديعِ
فقد حسِنتْ هناكَ كلُّ أنثى
كأنَّ الحسنَ قُسِّمَ في الجميعِ
يُدَمِّمنَ الخدودَ وأيُّ عينٍ
تُحِبُ الخدَّ يصبغُ بالنجيعِ
وكم شفعن ذاكَ الحسنَ لكنْ
متى احتاجَ الغواني للشفيعِ
وهل تقفُ القلوبُ على قوامٍ
كأنَّ ذيولهُ قِطَعُ القلوعِ
فما لي والمدائنُ ما تراها
مدافنُ ما بهنَّ سوى صريعِ
وهل كان التمدنُ في بنيهِ
سوى ما يفعلونَ من الفظيعِ
وهل أبصرتَ بينَ القومِ طرّاً
سوى رجلٍ مضاعٍ أو مُضيعِ
فهذا باتَ في شبعٍ وريٍّ
وذلكَ مات من ظمإٍ وجوعِ
وأحلى من أولئكَ في عيوني
بأرياف القرى نظرُ القطيعِ
وإنَّ الأمرَ تمضيهِ فتاةٌ
لخيرٌ من فتىً غيرُ جزوعِ
وما شظفُ المعيشةِ في هناءٍ
تقرُّ بهِ سوى العيش المريعِ
فلو مزجوا ببعض الهمِّ ماءً
لصارَ الماءُ كالسمِّ النقيعِ
ولو أن الرواسيَ كنَّ تبراً
لما كان الغنى غيرُ القنوعِ
أرى ذا الليلَ قدْ خفقت حشاهُ
وبيَّضَ عينهُ نزفُ الدموعِ
أكبَ يرى لهُ كبداً تنزى
زجاجتها منوعةُ الصدوعِ
وأبصرَ بعدَ ذلكَ من قريبٍ
جيوشَ الصبحِ تمرحُ في الربوعِ
فخلَّى ما تملَّكَهُ وولَّى
كما فرقَ الجبانُ من الجموعِ
وكنتُ مخبأً في جانبيهِ
فيا شمسسُ اكتميني أو أذيعي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى صادق الرافعيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث543