تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 يونيو 2014 08:25:40 م بواسطة حمد الحجري
0 459
أوهى القوي كتم الهوى وصونه
أوهى القوي كتم الهوى وصونه
وخانه يا مي فيك عونه
يا من بها رأسي شع جونه
أما ترى رأسي حاكى لونه
طرة صبح تحت أذيال الدجى
ولي الصبا وما وفي بعهده
وخامر القلب الجوى لفقده
وحان وخط الشيب بعد بعده
واشتعل المبيض في مسوده
مثل اشتعال النار في جزل الغضا
صاح بأرجاء شباب مغدف
صبح مشيب شبه در الصدف
وقبل قد كان كليل مسدف
فكان كالليل البهيم حل في
أرجائه صوء صباح فانجلى
لما زكا حبي بقلبي ونما
وذاع من مكنون سري ما اكتمى
أفاض ماء عبرتي هم طما
وغاض ماء شرتي وهو رمي
خواطر القلب بتبريح الجوى
فأصبح الدهر الخؤون طاويا
محاسنا وناشراً مساويا
وقد غدا ربع السرور خاويا
وآض روض اللهو يبسا ذاويا
من بعد ما كان مجاج الثرى
أتاح لي فرط ثنائي صبوة
ما تركت قط لقلبي سلوة
وأوهن الأعراض مني قوة
وضرم النأي المشث جذوة
ما تأتلي تسفع أثناء الحشا
فكيف لا يذوب قلبي كلفا
ولا يسيل دمع عيني أسفا
والوجد قد صير قلبي كنفا
واتخذ التسهيد عيني مألفا
لما جفى أجفانه طيف الكرى
هم وحزن وعنى وكدر
متصل ومدمع منهمر
إني وإن لم تحص ما بي فكر
فكلما لاقيته مغتفر
في جنب ما أساره شحط النوى
لا تلحني إن ذاب قلبي سقما
أو إن قضيت أسفا وألما
ولا تسل إن سال دمعي عندما
لولا بس الصخر الأصم بعض ما
يلقاه قلبي فض أصلاد الصفا
مم البكا بعد التجافي ولمن
والدهر قد ضن بما أعطا ومن
وقد لحا عودك صرف ذا الزمن
إذا ذوى الغصن الرطيب فاعلمن
أن قصاراه نفاد وثوى
هل فرصة أحظى بها أو رخصة
تزورني فيها لماماً رخصة
ومذ نأت من هي بي مختصة
شجيت لا بل أجرضتني غصة
عنودها أقتل لي من الشجي
ما رمت كتم عبرتي عن حسدي
إلا وقد أجريتها في كبدي
هيهات أن يحمي شجوني جلدي
إن يحم عن عيني البكا تجلدي
فالقلب موقوف على سبل البكا
لا والذي يوم الجزا لي شافع
لا تحسبن يا دهر إني ضارع
لنكبة تعرقني عرق المدى
إني استجرت منك بالله فان
قد جرت يا دهر إني ضارع
فأنت إن مارست من به أمن
مارست من لو هوت الأفلاك من
جوانب الجو عليه ما شكا
ما كنت لولا البين أشكو من قذى
جفن بغير السهد قط ما اغتذى
ولا أنا ممن يبوح بالأذى
لكنها نفثة مصدور إذا
جاش لعام من نواحيها غما
مذ راح دهري بعد بشر معرضا
غادرني للنائبات غرضا
فإن أنا رضيت فيها عوضا
رضيت قسرا وعلى القسر رضى
من كان ذا سخط على صرف القضا
فكم قوى ذو الملوان أوهيا
وكم جديد للصبا قد أبليا
ولا أشك مذ علي استعليا
إن الجديدين إذا ما استوليا
على جديد أدنياه للبلى
لم يرق ما عشت لعيني مدمع
وقد ذوى مني شباب ممرع
فلا تلمني إن طحا بي مصرع
ما كنت أدري والزمان مولع
بشت ملموم وتنكيت قوى
إن القضاء رائعي بسطوة
قد أوهنت عظمي بعد قوة
ولم أخل وإن سطا بقسوة
إن القضاء قاذفي بهوة
لا تستبل نفس من فيها هوى
نفسي التي بي فعلت ما فعلت
وهي التي على الأماني اتكلت
فلا تقولا لالعا إن ذهلت
فإن عثرت بعدها ان وألت
نفسي من هاتا فقولا لالعا
فكيف تأسى أو ترى موئولة
نفس غدت على الأسى مجبولة
وإن تكن مدتها موصولة
بالحتف سلطت الأسى على الاسا
بالغور أخرى لم يزل نطق فمي
إلية باليعملات يرتمي
بها النجاء بين أجواز الفلا
يقطعن شوقا كل فج مقفر
وهن أشباه الرسوم أسطر
قود هجان يعملات نفر
خوص كأمثال الحنايا ضمر
يرعفن بالأمشاج من جذب البرا
إن يهيه الحادي بهن مصبحا
يدنين من رحب القضا ما نرحا
وإن دجى ليل وصبح وضحا
يرسبن في بحر الدجى وفي الضحى
يطفون في الآل إذا الآل طفا
وإن غدا الحادي بهن مدلجا
لم تر رحب الأرض إلا رهجا
وإن طوين نفنفاً وسجسجا
أخفافهن من حفا ومن وجى
مرثومة تخضب مبيض الحصا
من كل وجناء نفور خظرف
يجبن كل جفجف وصفصف
يقللن كل ناحف ذي كلف
يحملن كل شاحب محقوقف
من طول تدآب الغدو السرى
قد ارتضى رب العلى إيمانه
من بعد ما أناله أمانه
حر قضى يعلوي الفلا أزمانه
بار برى طول الطوى جثمانه
فهو كقدح النبع محني القرى
قد خاض تيار الموامي وفلا
ناصية البيد وما تململا
وكم من الشوق الملح أرملا
ينوي التي فضلها رب العلى
لما دحا تربتها على البنى
وخف فيه شوقه وأرقلا
إلى التي فضلها رب العلى
وحن لما أن دنا وأعولا
حتى إذا قابلها استعبر لا
يملك دمع العين من حيث جرى
ولم يزل بركنها معتصما
من كل سوء وبها ملتزما
أكرم به من سابح مطهم
عبل الشوى طلق اليمين صلدم
رقيق عرض المنخرين سلهم
سامي التليل في دسيع مفعم
رحب اللبان في أمينات العجا
من به الرحمن أي منية
علي إذ لي كان خير جنة
كم سرني بأربع مستنة
ركبن في حواشب مكتنة
إلى نسور مثل ملفوظ النوى
ذو ثلة يعزى إلى أرومة
فاق بها الجياد في اكرومة
أغر أن أجمح في ديمومة
يدير اغليطين في ملمومة
إلى لموحين بألحاظ اللأى
عبل الذراعين قصير ظهره
طويل أصل الرأس صلب نسره
أقب يعبوب شديد أسره
مداخل الحلق رحيب شجره
مخلولق الصهوة ممسود وأى
أجرد مجدول إذا ما أهمجا
لا يشتكي حافره قط وجى
شهم يروق للعيون منسجا
لا صكك يشينه ولا فجا
ولا دخيس واهن ولا شظى
محجل أغر من آياته
لا يدرك الطرف مدى غاراته
بل هو يوم السبق من عاداته
يجري فتكبو الريح في غاياته
حسرى تلوذ بجراثيم السحا
كم شق من ليل القتام غيهبا
نهد غدا لأعوج منتسبا
وهو إذا ما خاض يوما سبسبا
تظنه وهو يرى محتجبا
عن العيون إن دأى وإن ردى
إن امتطى فارسه بظهره
يعدو هبوب الريح في ممره
سكب شديد العدو يوم كره
إذا اجتهدت نظرا في إثره
قلت سنا أو مض أو برق خفا
ذو غرة كالنجمفي انبزاغه
يعدو هبوب الريح في بلاغه
إذا بدا للعين في انصياغه
كأنما الجوزاء في أرساغه
والنجم في غرته إذا بدا
لست أرى سواهما مدى الزمن
لي كافيين من كروب ومحن
وإن نأى عني من أسدى ومن
هما عتادي الكافيان فقد من
أعددته فلينأ عني من نأى
كم حلبة يوم الوغى مرهوبة
رددتها بعزمة مشبوبة
وكم لها سعيت في مثوبة
فإن سمعت برحى منصوبة
للحرب فاعلم أنني قطب الرحى
ولم أزل أسعى بقلب يقظ
لحفظ ما لولاي لما يحفظ
أنا الذي تخشى العدا تيقظي
وإن رأيت نار حرب تلتظي
فاعلم بأنى مسعر ذاك اللظى
دع نفس حر لا تزال نفرة
تخوض للموت الزؤام غمرة
وخلها جهراً تسيل حسرة
خير النفوس السائلات جهرة
على ظبات المرهفات والقنا
جبت العراق وعره وسهله
وقد وردت عله ونهله
فقلت مذ لم تر عيني مثله
إن العراق لم أفارق أهله
عن شنآن صدني ولا قلا
كلا ولا شاهدت مذ صادقتهم
سواهم ناسا ومذ رافقتهم
أصفيتهم ودي وما نافقتهم
ولا أطب عيني مذ فارقتهم
شيء يروق العين من هذا الورى
رافقت منهم من إذا خطب عرا
كانوا شآبيب الندى لمن عرا
هم المحاريب الوثيقات العرا
هم الشناخيب المنيفات الذرى
والناس ادحال سواهم وهوى
بنوا الألى أولهم عليها
دان لهم من الورى عليها
هم الغيوث ساكب ماذيها
هم البحور زاخر أديها
والناس ضحضاح ثعاب وأضى
قوم سموا هام السهى بجدهم
وقد علوا هام العلى بجدهم
لا والذي أتحفني بودهم
إن كنت أبصرت لهم من بعدهم
مثلا فأغضيت على وخز السفا
ولم تكن تبصر عيني أبدا
من الورى أكرم منهم محتدا
ولم أجد أعظم منهم سؤددا
حاشا الأميرين الذين وفدا
علي ظلا من نعيم قد ضفا
هما سليلا أحمد خير الملا
الحسنين الأحسنين عملا
هما اللذان أنقعا لي غللا
هما اللذان أثبتا لي أملا
قد وقف اليأس به على شفا
فقدت من شرخ الصبا ريقه
أيام يرعى ناظري رونقه
وقد أحال الدهر ما رقرقه
تلافيا العيش الذي رنقه
صرف الزمان فاستساغ وصفا
هما الذان أورداني موردا
عاد به روض المنى موردا
وأنعشاني بعد ما كنت سدا
وأجريا ماء الحيا لي رغدا
فاهتز غصني بعد ما كان ذوى
هما اللذان رفعا نواظري
وأعليا قدري على نظائري
وعندما قد نفدت ذخائري
هما اللذان سموا بناظري
من بعد أغضائي على لذع القذى
كم ردني بعد الرجاء خائبا
من خلقته أن لا يرد طالبا
وحين أصبحت له مجانبا
هما الذان عمرا لي جانبا
من الرجاء كان قدما قد عفا
وأولياني ما به النفس اقتنت
وعوداني عادة ما امتهنت
وقلداني منة لو قرنت
بشكر أهل الأرض طرا ما وفى
بل كل من فوق الثرى عنها نكل
وحار بل أعيى عن البعض وكل
بل لم يف لسان كل من شكل
بالعشر من معشارها وكان كل
لحسوة في آي بحر قد طما
أحمد ربي الله ما أعاشني
إذ في ولاء المرتضى قدر اشني
فلم أقل وهو الخبير ناشني
إن ابن ميكال الأمير انتاشني
من بعد ما قد كنت كالشيء اللقا
ومذ وفى لي بالذي له ضمن
وخصني بما به قلبي أمن
قلت أبو السبطين بالوفا قمن
ومد ضبعي أبو العباس من
بعد انقباض الذرع والباع الوزى
ذاك على المرتضى عقد الولا
وصنوطه المصطفى خير الملا
ذاك الذي رام المعالي فعلا
ذاك الذي ما زال يسمو للعلى
بفعله حتى علا فوق العلى
وقد علا بالرغم من حسوده
بجوده الضافي على وفوده
قلت وحق القول من ودوده
لو كان يرقى أحد بجوده
ومجده إلى السماء لارتقى
إن كنت تشكو من أوار متلف
فرد نداه بفؤاد شغف
وثق إذا ما كنت ذا تلهف
ما أن أتى بحر نداه معتف
على أوارى علم إلا ارتوى
فعد إلى مدح الحسين والحسن
تأمن في مدحهما من الزمن
وقل إذا ما فزت منهما بمن
نفسي الفداء لأميري ومن
تحت السماء لأميري الفدا
كم قلت من حسن الثناء آملا
عد سجايا لهما ونائلا
وحين أعييت غدوت قائلا
لا زال شكري لهما مواصلا
لفظي أو يعتاقني صرف المنى
فارقت من بنيهما ذوي علا
لم أر منهم قط إلا موئلا
فارقتهم لا قاليا بعد ولا
إن الألي فارقت من غير قلا
ما زاغ قلبي عنهم ولا هفا
ولم أزغ عن صاحب اصفيته
خالص ودي بعد ما اصطفيته
كلا ولا في البعد قد قليته
لكن لي عزما إذا امتطيته
لمبهم الخطب فآه فانفأى
ما شاقني ظل شباب وصبا
ولا أطباني طمع راو لاحبا
وإن لي صارم عزم مانبا
ولو أشاء ضم قطريه الصبا
على في ظل نعيم وغنى
ولم تزل لي مقلة وسنانة
من الهنا ومهجة نشوانة
بل ما عدتني أبدا لبانة
ولاعبتني غادة وهنانة
تضمني وفي ترشافها برء الضنى
فكم بها النسيم قد تدلها
وكم بها أوشك يقضي ولها
هي التي إن ناجت الصب لها
لو ناجت الأعصم لا نهط لها
طوع القياد في شماريخ الذرى
فكم فتى طلق المحيا لسن
جم المعالي ذو وقار رزن
بدا لنا في زمن مستحسن
وكل قرن ناجم في زمن
فهو شبيه زمن فيه بدا
ما أنا فيمن راق قط واثق
إن لم أجده وهو لي موافق
إن تجهل الناس فهم طرائق
والناس كالنبت فمنه رايق
غض نضير عوده مر الجنى
ومنه ما يسر مرأى وهو من
سوء الذي يسر بالمقت قمن
ومنه ما للحسن والحسنى ضمن
ومنه ما تقتحم العين فان
ذقت جناه انساغ عذبا في اللها
يريح قلب الصب في بيانه
وعذب ما يسديه من تبيانه
وإن كبا الشارخ في ميدانه
يقوم الشارخ من زيغانه
فيستوى ما انعاج منه وانحنى
وينقذ الأنوك بعد ليغه
بلطفه وظرفه وسيفه
فكيف يغدوم الشيخ مثل هيغه
والشيخ إن قومته من زيغه
لم يقم التثقيف منه ما التوى
إذا انقضى من الشباب لطفه
لا يعدل الشيخ لعمري قصفه
بل ليس يغنى عنه شيئا ظرفه
كذلك الغصن يسير عطفه
لدنا شديدا غمزه إذا عسا
إذا الفتى في الناس أبدى حلمه
رمون بالمقت وأخفوا علمه
والناس من هابوه راموا سلمه
من ظلم الناس تحاموا ظلمه
وعز فيهم جانباه واحتمى
وهو لمن عاث بهم قاضبه
سلم وكل منهم هائبه
بل راح يتلو فضله عائبه
وهم لمن لان لهم جانبه
أظلم من حيات أنباث السفا
سوى الألى بالعز قد تدرعوا
وبالتقى والمجد قد تلفعوا
وغيرهم وإن سموا وارتفعوا
عبيد ذي المال وإن لم يطمعوا
من غمره في جرعة تشفي الصدى
وعز جنبا فيهم ولم يهن
من قد قسا عليهم ولم يلن
وهم إذا أثرى الفتى منهم أمن
وهم لمن أملق أعداء وان
شاركهم فيما أفاد وحوى
مارست عزما بين جنبي كمن
وسمت نفسي للورى بلا ثمن
وإن فتى أعجم عوده الزمن
عاجمت أيامي وما الغر كمن
تأزر الدهر عليه وأعتدى
فكم علا بالجد من قد جهلا
وانهط إذا لا جد من قد كملا
فقف فما كل امرئ جد علا
لا يرفع اللب بلا جد ولا
يحطك الجهل إذا الجد علا
كم من فتى برشده تقدما
لا ما به الواعظ راح معلما
لا ينفع الوعظ إذا المرء عمى
من لم يعظ الدهر لم ينفعه ما
راح به الواعظ يوما أو غدا
فليعتبر من نكست أعلامه
فأذهبت شرته أعوامه
من لم تفده عبرا أيامه
كان العمى أولى به من الهدى
ورضته مذ ناب في ناب بقل
وفر عن تجربة نابى فقل
في بازل راض الخطوب وامتطى
أين الألى بالعيش طاب أنسهم
أفناهم الموت فلا نحسهم
ولسهم غداة طاب غرسهم
والناس للموت خلاء يلسهم
وقلما يبقى على اللس الخلا
لو يفتدى المرء بكل ما افتدى
هيهات من صرف الردى أن يفتدى
فكيف تلهو والردى ما رقدا
عجبت من مستيقن أن الردى
إذا أتاه لا يداوى بالرقى
وبقطع العمر على أطوية
من غيها عن الهدى ملوية
فكيف لا يلهو بلا روبة
فهو من الغفلة في أهوية
كخابط بين ظلام وعشا
كأننا لم نخش جبار السما
إن لم يعظنا فوت من تقدما
ولم نزل نرعى ونلهو نوما
نحن ولا كفران الله كما
قد قيل للسارب أخلى فارتعى
فإن رأى الإنسان نعمة أمن
وراح يلهو بفؤاد مفتتن
وان أسر حسرة لم يطمئن
إذا أحس نبأة ريع وان
تطامنت عنه تمادى ولها
يشتد إن امر عني هلوعنا
ونرتعي إن أخصبت ربوعنا
وإننا وإن زكت فروعنا
نهال للأمر الذي يروعنا
ونرتعي في غفلة إذا انقضى
فلم تلم من راح وهو مقلع
عن الهوى وللشقاء مسرع
ودع شقيا صم منه مسمع
إن الشقاء بالشقي مولع
لا يملك الرد له إذا أتى
إن لمت لم من هو حر جامع
للفضل قد طابت له مراضع
ولم تلم من هو عبد ضارع
واللوم للحر مقيم رادع
والعبد لا يردعه إلا العصا
دع الهوى وكن إذا رمت العلى
خير فتى بعقله قد نبلا
ولا تكن أخا هوى قد ذهلا
وآفة العقل الهوى فمن علا
على هواه عقله فقد نجا
جاريت من أذاقني مذاقه
طعم الردى وساءني نفاقه
أنا الذي ما خانني إرفاقه
كم من أخ مسخوطة أخلاقه
أصفيته الود لخلق مرتضى
لا تذممن صاحبا وإن قلا
يوما إذا ما كان محمود الولا
من ذا الذي في كل شيء كملا
إذا بلوت السيف محمودا فلا
تذممه يوما أن تراه قد نبا
أي فتى من العثار سلما
وأي ندب ما أسا وإن سما
فالطرف قد بزيغ عما دئما
والطرف بحتاز المدى وربما
عن لمعداه عثار فكبا
فإن ترم أخا وداد ما غذي
بالذم فاترك من صحبت وابتذى
هيهات أن تحظى بسهل المأخذ
من لك بالمهذب الندب الذي
لم يجد الذم إليه مرتقى
مدعثر الأعضاء تخشى هوله
وحش الفيافي وتهاب غوله
وإنني منذ أردت طوله
وردته والذيب يعوي حوله
مستك سم السمع من طول الطوى
وصاحب كشف الظلام همه
يجلى به لليل مدلهمه
أخوه أضحى جد من يؤمه
ومنتج أم أبيه أمه
لم يتخون جسمه مس الضوى
صحبته في ليلة قد دجنت
والعيس إذ ذاك بها قد وهنت
ومذ عيون الوفد نحوه رنت
أفرشته بنت أخيه فانثنت
عن ولد يوري به ويشتوي
وجفجف تسعرت رمضاؤه
منذ غدت تشكو الظما ظباؤه
رقيته قد أملست حصباؤه
ومرقب مخلولق أرجاؤه
مستصعب المسلك وعر المرتقى
سلكت تغري العيس بي طريقها
مذ أقضت البيداء لي حريقها
فإن تحامى أحد مضيقها
أوفيت والشمس تمج ريقها
والظل من تحت الحذاء محتذى
وساغب قدمته فرط الأذى
من الطوى وغال جفنيه القذا
آنس ناري فكأن قد اغتذا
وطارق يؤنسه الذئب إذا
تضور الذئب عشاء وانضوى
جاءت به يسف قاع صفصف
يبغي القرى قد شفه تلهف
وحين آوى والظلام مسدف
آوى إلى ناري وهي تألف
يدعو العفاة ضوؤها إلى القرى
أهلا بطيف من حبيب حائر
وافى إلي زائراً من حاجر
فقلت قد وافى بقلب طائر
لله ما طيف خيال زائر
تزفه للعين أحلام الرؤى
بات يراعي خاطرا منكسرا
ليلة جاء نادما معتذرا
طيف خيال لم يزل مستترا
يجوب أجواز الفلا محتقرا
هول دجى الليل إذا الليل انبرى
تسأل صبا ما اهتدى لدائه
كلا ولا أفصح عن برحائه
أنى اهتدى ليلا منى أحشائه
سائله ان أفصح عن أنبائه
أنى تسدى الليل أم أنى اهتدى
وبيننا وبينه بسابس
أو كان يدري قبلها ما فارس
وما مواميها القفار والقرى
ولائم لام بلا تفطن
لما رآني مبعدا عن سكن
ألفته في زمن مستحسن
وسائلي بمزعجي في وطن
ما ضاق بي جنابه ولا نبا