تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 11 يونيو 2014 08:28:07 م بواسطة حمد الحجريالأربعاء، 11 يونيو 2014 08:37:17 م
0 307
ألا ما لذا الليل لا يصبح
ألا ما لذا الليل لا يصبح
أما كل ليل له مصبح
وما لكواكب جوزائه
رواكد في الجو لا تبرح
وما لدياجيه اسحنككت
بحيث الدياجيّ لا تمصح
وما لليالي إذا أحسنت
بلق بافقاده تقبح
أرى الناس شراء مأكولة
للاحداث لكنها تجلح
ولو أن حيا بإدراكه
جميع العلا بالبقا يفلح
لكان ابن اياه اياه أي
وربى ولكن من المفلح
فتى الخمس لم تبق ممدوحة
لدى الخمس الابها يمدح
وفيّ تقيّ نقيّ نه
رضى ثقة ملك جحجح
جواد جواد غداة الجواد
من اسمائه الفاحش الشحشح
حليمٌ إذا احللم مستحسن
جهولٌ إذا الحلم مستقبح
حمولٌ بحال بها حاتم
على الضيف والجار يقرندح
طويل يد غير دحداحه
لئيم وقد يلؤم الدحدح
أبعد الكريم النثا ترنجى
عواقب أطهارها منكح
لسيان من بعده مونثٌ
ومن بذكورتها تطفح
لئن كان فقد العلا دايعا
إلى النوح فلتنح النوّح
ولكن رضانا بحكم المليك
صلاحٌ وفي مثله أصلح
لئن أودعوه جثى ملحد
به ظل ممساه والمصبح
وأصبح منطويا بالضريح
مربّا به السيد المضرحُ
فقد كان والأرض يمسى بها
ومن أي الأرض بها يصبح
وقد كان تطوى لكسب العلا
به المهمة الاشدح الشّودحَ
فما وجدُ ظمئان حاد إلى
قرورٍ قرارتهُ أبطحُ
أشد من أوجاعنا مذ نعى
فتى الخمس ناع ولا يفرح
أقول إذ اخبرني مخبر
بما قال بعض الأعادي لحوا
الا أيها الشامتون اخسئوا
وموتوا بغيظكمُ واكلحوا
ويا أيها الشامتون ارغموا
وموتوا بداء الخرى وادنحوا
واياكم أيّاكُم ان تفرحوا
برزء محمد أو تمرحوا
عليكم فذا البحر فلتغطوا
بحيث اليهودي لا يسبح
فان لنا غيره سادةً
بهم من دجى الخطب يستصبحُ
وجوهم من بني عامر
بدورٌ بدور الدجى تفضح
سقى اللّه ذاك الصدى ديمة
من الروح لم تك تستوكح
سقى اللّه ذا القبر ما شاءه
من الرحمة السحب الدلّح
وكان له قبره قبر من
له القبر من بيته أفسح
وكان له موته موت من
له الموت من عيشه اروح
وعنه اعف واصفح الهي فكم
عن العبد تعفو وكم تصفح