تاريخ الاضافة
الأربعاء، 11 يونيو 2014 10:02:35 م بواسطة karimat
0 493
يا مَن لهذا المريض المدنَف العاني
يا مَن لهذا المريض المدنَف العاني
مُرِدَّدِ النفس من آن إلى آنِ
إذا رأى الليلَ ظنَّ القبرَ شُقَّ لهُ
وظنّ انجمَهُ آثار أكفانِ
ويحسبُ الصبح بابَ الموت لاح لهُ
وفوقهُ الشمسُ قُفلٌ فتحُهُ داني
نضوٌ على رَمقٍ فان يعيشُ بهِ
لكنهُ رمقٌ مهما يعيش فاني
مُطَرَّح الهمّ في كل الجهات فما
يرى بكل مكان غيرَ أَحزانِ
تَؤُزُّهُ كبِدٌ حرَّىن مُعَلَّقَةٌ
من الاضالع في اعوادِ نيرانِ
يا من لهُ إِذ يرى الدنيا كما اشتَبَهَت
بقيةُ الحلم في اجفان يقظانِ
يا من لهُ اذ يرى الاشياءَ واهنةً
كما بدا اثر الذكرى بنسيانِ
حَيٌّ طريحٌ يراهم يُلحِدونَ لهُ
لم يستحقوا أَن تراهم منهُ عينانِ
يا من لذا الشرق يا من للطريح على
لحد الزمان بأيدي شرِّ اعوانِ
مُستيئسين ولمَّا يأملوا أَملاً
واليأسُ داءٌ لنفس العاجز الواني
ويسبقون الردى للقبر وهو قضاً
في الغَيب فاعجب لهذا الشان من شان
ويُذعنون ولا ما يُذعنون لهُ
لكنَّهُ خلُقٌ يقضي بإِذعانِ
ويسأَلون المُنَى تجري بلا عمل
كالريح جارية في غير ارسانِ
سُخفٌ وأَسخفُ منهُ وهو مَعجَزةٌ
وَضلَّهُ أَن يُسمَّوهُ بايمان
يا ويح للشرق من أَمر بهِ لَبكٍ
كالهِمّ ملتبس في رأي حيرانِ
من كل مُضلِعة ترمى بمُعضلِة
رميَ النحوس لذي بؤس بحرمانِ
تعقَّدت والتوَت كالمستحيل فما
تُريك من موضع فيها لإِمكانِ
لو صوَّرها لكانت صورة امرأة
مصبوغة من جهالات بأَلوان
ربُّوا لذا الشرق يا قومي ممرِّضةً
تحنو عليهِ بإِحساس ووجدان
تطبهُ روحُها مما أَلمَّ بهِ
فان أَقتلَ داءِ الشرق روحاني
يرى عواطفَها الأَديانَ خالصةً
اذا تلعَّب أَهلوهُ بأَديان
يرى بها عهدَهُ عهدَ الملائك في ال
بِر الطبيعيّ في حسنٍ واحسانِ
يرى حناناً كعهد الانبياء وما
تشتاقهُ الروحُ فيهِ منذُ أزمانِ
يرى الفضائل بعد اليأس قد ظفرت
آمالهنَّ ونالت قلب إِنسانِ
رَبُّوا له الأَّمَّ يا قومي فلو وُجدت
في الشرق ما طاح في ذلّ واهوانِ
تلك التي ترفع الدنيا وتخفضهُا
بطفلها فهوَ والدنيا بميزانِ
تلك السماءُ التي تُلقي لهم مَلكاً
فلا يربُّونهُ الاَّ كشيطانِ
تلك التي جعلوها في المنازل كال
مرآة مطروحةً في دار عميانِ
ذنبُ الرجال ولكنَّ النساء بهِ
مُعاقباتٌ بآلام واشجانِ
كمقلة العين في آلامها اعتَجَلت
والداءُ ما مسّ منها غير اجفانِ
لهفي لجوهرة زهراءَ ما سطعت
في جيد غانية او فوق تيجانِ
لهفي لريحانة خضراءَ ما قُطعت
الاَّ لتذبلَ في واحات نشوانِ
لهفي لغانية عذراءَ ما وُضعت
الاَّ بمنزل اسواءٍ واضغانِ
لكل معنى جميل ما يلائمهُ
كما تمازجُ الحانٌ بالحانِ
وليس يُطرب صوتُ الماء منحدراً
كما ترى وقعهُ في سمع ظمآن
فيا إِلهي اذا اجريتَ في قدَر
يوماً بان يلتقي في الناس ضدَّان
فاجعل للطفك معنى في التقائهما
كيلا يكون من الضدين زوجان
فما خلقتَ كمثل البغض في امرأَةٍ
ينالها رجلٌ يوماً بطغيان
ولا خلقت كمثل الذل في رجلٍ
تسومهُ امرأَة سوءاً بعُدوان
يابانياً بقلوب الناس يجعلها
قصر الحياة تبصَّر أيُّها الباني
أسس على الحب لا تُلق القلوب سُدًى
وَضع لكل فؤَاد شكلهُ الثاني
فلست تبني سوى دارٍ اذا خَرِبَت
اركانها خربت من كل عمران
دار السعادة دارُ الحب دارُ مُنى ال
أَحباب دارُ الغرام الخالد الهاني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مصطفى صادق الرافعيمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث493