تاريخ الاضافة
الجمعة، 13 يونيو 2014 07:30:57 م بواسطة karimat
0 240
شبابي مضى ما كنت فيه بناهضِ
شبابي مضى ما كنت فيه بناهضِ
إلى عمل الطَّاعات غير فرائضي
تحلَّيتُ باللَّذات حلوٍ وحامض
أأنعم عيشاً بعد ما حلَّ عارضي
طلائع شيبٍ ليس يغني خضابُها
لقد ضقت ذرعاً من طوارٍ طوارق
علاني همومٌ صرت فيها كغارق
عراني وهنٌ دام غير مفارقَ
خَبَت نار نفسي باشتعال مفارقي
وأظلم حالي إذ أضاء شهابها
ومنذ بدا شيبي تأوَّد قامتي
فناديت لمَّا أن رأيت علامتي
علامة قربى من قيام قيامتي
أيا بومةً قد عشَّشت فوق هامتي
على الرَّغم منِّي حين طار غرابها
علمت قحول الجسم والقدَّ منحني
وحلاً عليها أمر وكرك ينبني
على غفلةٍ فاجأتني فذعرتني
رأيتِ خراب العمر منِّي فزرتني
ومأواك في كلِّ الدُّنيا خرابها
نشأت فتىً في العيش حلف خصيبهِ
ومن كلِّ نعمى أخذاً بنصيبه
فنغَّص شيبي العيش من بعد طيبه
ولذَّة عيش المرء قبل مشيبه
وقد فنيت نفسٌ تولَّى شبابها
إذا شاب فود المرء يكسف بدرهُ
وضاق بأشراف المنيَّة صدره
وعند الغواني الغيد ينقص قدره
إذا أسودَّ لون المرء وأبيضَّ شعره
تنغَّص من أيَّامه مستطابها
وقِّر ذوي القربى وأوقر ركابهم
وَصِل جيل أحبابٍ وأنجح طلابهم
وأحسن إلى الأحرار تملك رقابهم
فخير تجارات الكريم اكتسابها
ومن مال للدُّنيا فأنِّي خدمتها
وبالغتُ في تحصيلها ولممتها
حقيقتها لمَّا بدت لي سئمتها
ومن يذق الدُّنيا فأنِّي طعمتها
وسيق إلينا عَذْبُها وعَذَابُها
إذا رمت إفلاحاً وقدراً منوَّها
وأن تتحلَّى بالتُّقى متنزِّها
وتدخل جنُّاتٍ بها كلُّ مشتهى
فدع عنك فضلات الأمور فأنَّها
حرام على نفس التَّقي إرتكابها
إلى طاعة الرَّحمن سارع مبادراً
وعن كلِّ جرمٍ كن لنفسك زاجراً
تواضع لمن تلقى ولو كان صاغراً
ولا تمشين في منكبِ الأرض فاخراً
فعمَّا قليل يحتويك ترابها
وفكَّرت فيها: هل أصادف طائلاً
وفتَّشت عنها: للمشايخ سائلاً
فألفيتها شغلاً عن الدِّين شاغلاً
فلم أراها إلاّ غروراً وباطلاً
كما لاح في ظهر الفلاة سرابها
وما أهلها إلاّ نفوسٌ ذليلةٌ
وما لهم إلاّ قلوبٌ عليلةٌ
وإن كثرت أموالهم فقليلةٌ
وما هي لإلأأّ جيفةٌ مستحيلةٌ
عليها كلابٌ همُّهنَّ اجتذابها
وذي عظةٌ ما إن سمعت بمثلها
ترق قلوب السَّامعين لأجلها
إذا أهلها ناووا محاول وصلها
فإن تجنبها كنت سلماً لأهلها
وإن تجتذبها نازعتك كلابها
مفاسدُها سدَّت سبيلُ إنحصارِها
فكن زاهداً في نضِّها ونضارِها
ومن يدنُ منها يصلى بنارِها
فطوبى لنفسٍ أوطنت قعر دارها
مغلقَّة الأبواب مرخىً حجابها
لقد عُمِرَ الدُّنيا بجميل خيارها
وأحبارِها أهلِ التُّقى وكبارها
وقد آذنت من بعدهم ببوارها
فلم تخربِ الدُّنيا بموت شرارها
ولكن بموت الأكرمين خرابها
عبيدك معروفٌ عصى عن تهوُّك
غدا سالكاً بالذَّنبِ أفظع مسلك
ندمت على الإجرامِ أخشى تهتُّكي
فياربِّ هب لي توبةً قبل مهلكي
أفوزُ بها من قبل أن يغلق بابها
سؤال سوى المولى دليلُ رباجةٍ
ومدُّ يدٍ للخلق شرُّ سماجةٍ
سل الله حتَّى ملح بيض دجاجةٍ
إذا انسدَّ باب عنك من دون حاجةٍ
فدعه لأخرى ينفنح لك بابها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف النودهيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث240