تاريخ الاضافة
الجمعة، 13 يونيو 2014 09:57:57 م بواسطة karimat
0 180
لِذاتِكَ المحامدُ الوفيَّه
لِذاتِكَ المحامدُ الوفيَّه
ثُمَّ عَلَى نَبِيِّكَ التَّحِيَّه
مَعَ الصَّلاةِ والسَّلامِ الدَّائِمِ
وَآلِهِ وَصَحْبِهِ الأَكارِمِ
إذا غَدَوْتَ بِكلامٍ قائِلاً
فَأَنْتَ إِنْ كُنْتَ لِذاكَ ناقِلا
يُطْلَبُ أَنْ يُصَحَّحَ المَنْقُولُ
أَوْ كُنْتَ تَدَّعِيه فَالدَّلِيلُ
وَما نَقَلْتَهُ كَذاكَ المُدَّعى
مِنْ غَيرِ ما تَجَوَّزٍ لنْ يَمْنَعا
ثُمَّ إذا اشْتَغَلْتَ بِالدَّليلِ قَدْ
مُنِعَ مَنْعَاً عارِياً أَوْ مَعْ سَنَدْ
وَالمَنْعُ عُرفاً إنْ تَشَأ أَنْ أرسِمَه
طَلَبُكَ الدَّلِيلَ لِلمقدِّمَه
وَلَمْ يُقابَلْ سَنَدٌ بِالدَّفْعِ
إنْ لَمْ يَكُنْ مُساوِياً لِلْمَنْعِ
أَوْ بِالتَّخَلُّفِ لِحُكْمٍ نُقِضا
أَوْ بِفَسادِ غَيْرِهِ أَوْ عُورِضا
أَي بِدَلِيلِ لِخِلافِ المُدَّعى
وَأَنْتَ فِيهما تَصِيرُ مانِعا
بِأَنْ تَقُولَ: رَبَّنا عَزَّ وَجَلَّ
قامَ بِهِ وَصْفُ الكَلامِ في الأَزَل
وَأَنْتَ ناقِلٌ لَهُ عَنْ واحِدِ
مِنَ الثُّقاةِ أَوْ عَنِ المَقاصِدِ
أَوْ مُدَّعٍ تَحْتَجُّ لِلاِثْباتِ
بِأَنَّهُ أَسْنَدَهُ لِلْذّاتِ
قالَ مُقَلِّبُ الصَّباحِ وَالَمسَا
(وَكَلَّم اللهُ) بِآخِرِ النِّسا
ثُمَّ بِتَجْويزِ المُجازِ يُمْنَعُ
وَأَنْتَ إذْ ذاكَ بِأَصْلِ تَدْفَعُ
وَالنّاظِرُ السّائلُ حَيْثُ يَنْهَضُ
إلى النِّزاعِ وَبِخَلْقٍ يَنْقُضُ
يَقُولُ: إنَّهُ بِغَيْرِ زور
إضافَةُ القُدْرَةِ لِلْمَقْدور
تَمْنَعُهُ مُسْتَنِداً لِلْمَنْعِ
بِأَنَّهُ حَقِيْقَةٌ كَالْسَّبْعِ
وَبَعْدَ هذا النَّقضِ والمُناقَضَة
إنْ جَنَحَ السّائِلُ لِلْمُعارَضَة
بِأَنَّهُ مُؤَلَّفٌ مُنَظَّمُ
مِنَ الحُرُوفِ، قُلْتَ: لا نُسَلِّمُ
أنَّ الكَلامَ مِن حُروفٍ يَحصَلُ
تركيبهً، حيثُ يقول الأخطلُ
إنَّ لبكلامَ ما حَوى الجَنانُ
وإنما الستنُ ترجمانُ
وَالحَمدُ والصلاةُ والسلامُ
كما أتت فاتِحَةً خِتامُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
معروف النودهيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث180