تاريخ الاضافة
السبت، 14 يونيو 2014 07:18:39 م بواسطة حمد الحجري
0 389
بِناءُ العُلَى بينَ القنا والبوارقِ
بِناءُ العُلَى بينَ القنا والبوارقِ
على صَهوات الخيلِ تحت البيارقِ
وللهِ سِرٌّ في العِبادِ وإنّما
قليلٌ مَحَلُّ السِّر بينَ الخلائقِ
يقلّبُ هذا الدّهرُ أحوالنا كما
تَقَلَّبَ فينا لاحِقاً إثرَ سابقِ
ولولاهُ لم تُكشفْ ظُلامةُ غاصبٍ
ولم تُقضَ في الدُنيا لَبانةُ عاشقِ
نعيمٌ وبؤسٌ يَمضيان كرائدٍ
لقلبٍ على إثر الفريقَين لاحقِ
تُرِيكَ الأماني العيشَ دَفُعةَ ماطرٍ
وتلكَ إذا حَقَّقتَ لمعةُ بارقِ
وما الجهلُ إلا في قَبُولِ خديعةٍ
وما الحِلمُ إلا في اختبارِ الحقَائقِ
ولولا اختبارُ الدولةِ ابنَ سريرها
لما اعتمدَتْهُ في المعاني الدقائقِ
كريمٌ تولَّى الأمرَ يُصلِحُ أمرَهُ
كفَتْقٍ تَولَّتْهُ أناملُ راتِقِ
وقامَ بأعباءِ المُلوكِ مُشمِّراً
لها ذيلَ طَلاَّعِ الثَّنِياتِ صادقِ
حُسامٌ خبا السُلطانُ للدهرِ نَصَلَهُ
كجوهرةٍ خبّأتها للَمضايقِ
أتى من لَدُنْهُ خاتمَ الرُسلِ فاتحاً
مَغالقَ طُرْقٍ أشكَلتْ وطرائقِ
إذا اشتدَّ خَطبٌ أعجزَ الناسَ كشفُهُ
رماهُ به عن مثلِ قوسِ جُلاهِقِ
فراضَ رِكاباً أتعَبَتْ كلَّ راكبٍ
ومَهَّدَ طُرْقاً أعثَرَتْ كلَّ طارقِ
أقام السَرايا يُنفِرُ الموجُ خيلَها
بكل لِواءٍ فوق لُبنانَ خافقِ
بِحارٌ على وجهِ البِحارِ زواخرٌ
جِبالٌ على متنِ الجِبالِ الشواهقِ
كأعجاز نخلٍ خاوياتٍ عُدَاتُها
تَخِرُّ لَدَى غاباتِ نخلٍ بواسقِ
تَجِفُّ بأيديها الدِماءُ من الظُبَى
فتَضرِبُ لا تحتاجُ قبضَ البراجقِ
يقود الوزيرُ الجيشَ غيرَ مُخالفٍ
وقد ساق عنهُ الجيشَ غيرَ موافقِ
ويَذخرُ بيضَ الهِندِ وهْيَ كنوزُهُ
وتَهلِكُ معهُ بينَ نحرٍ وعاتقِ
يحدِّثُ أهلَ الغربِ في كلِّ ليلةٍ
بما فعلتْ غاراتُهُ في المشارقِ
فيَعجَبُ من أفعالهِ كلُّ عاقلٍ
ويُثني على أفضالهِ كلُّ ناطقِ
شَكَتْهُ الظُّبى من كثرةِ الضربِ فاشتكى
تَكَسُّرَها من ضربهِ في المفَارقِ
ومَلَّت ظُهورُ الخيلِ منهُ فَملَّها
إذا لم تُخَصَّبْ من دَمٍ بشقائقِ
إذا قامَ من تحتِ السُرادِقِ راكباً
أقامَ عَجاجاً فوقهُ كالسُرادقِ
ولما رأينا كيفَ تَنقَضُّ خيلُهُ
عَلِمنا بها كيفَ انقِضاضُ الصواعقِ
إذا ما رَمى يوماً بِهنَّ عواصماً
ضَحِكنَ على أسوارِها والخنادقِ
وما السُّورُ إلا بالرجالِ فإنَّها
بَنَتْهُ فكانَ الهدمُ ليس بعائقِ
يُقَدّمُ جيشَ الرُعبِ قبلَ جيُوشهِ
نذيراً وإن عادت فغيرُ مرافقِ
تفارقُ أطرافَ البِلادِ خيولُهُ
وأصواتُها في قلبها لم تفارقِ
يَطَأنَ الحصَى كالتُرب غيرَ عواثرٍ
ومُلْسَ الصَفا كالرَّمل غير زوالقِ
ويَحسبنَ وحضَ الغاب آرامَ رامةٍ
ويحسبنَ غابَ الوَحشِ زَهْرَ الحدائقِ
عليها أُسودٌ تتقي عارَ هاربٍ
ولا تَتّقي في الكَرِّ وَقْبةَ غاسقِ
رِماحٌ بأيديها رماحٌ طويلةٌ
تُمزِّقُ شملَ القومِ في كلِّ مازقِ
يَنِضُّ دماً ما اندقَّ منها فإنَّهُ
قتيلٌ بِثارات الضُلوعِ السواحقِ
إذا نابَ خَطبُ الدَّهرِ فادعُ تَيَمُّناً
بأسعَدِ خلقِ اللهِ دعوةَ واثقِ
عزيزٌ أذلَّ الدَّهرَ وهو عدُوُّهُ
لأنَّ الخنا في سُوقهِ غيرُ نافقِ
كريمُ السجايا مِلءَ قلبِ مُؤمِّلٍ
وراحةِ مُستَجْدٍ ومُقلةِ رامقِ
لهُ في عُيوبِ الناسِ نظرةُ غافلٍ
وفي غامضاتِ السِرِّ نظرةُ حاذقِ
مضى يجمعُ الأفضالَ وهي عبيدُهُ
فما فاتَ منها فرَّ منهُ كآبقِ
يُسَرُّ بما يُعطي مَسرَّةَ آخذٍ
فيشكُرُ منا طارقاً شُكْرَ طارقِ
صحيحُ بَنانٍ تَضبِطُ المُلكَ دهرَهُ
ولا تَضبِطُ الدينارَ بِضعَ دقائقِ
إلى دارهِ الرُّكبانُ تَهْوِي فتنثني
مُشاةً لِوقْر المالِ فوقَ الأيانقِ
يربّي جيادَ الصافناتِ كوالدٍ
ويُنشي جِدادَ المَكرُماتِ كخالقِ
ويَعمُرُ أبياتَ البِلادِ كمالكٍ
ويكفُلُ حاجاتِ العِبادِ كرازقِ
لهُ في رؤوس القومِ تيجانُ نعمةٍ
وأطواقُ أمنٍ في نُحورِ العواتقِ
وعَينٌ تُراعي نفسَهُ قبلَ غيرهِ
فلا يتَولّى عِرضَهُ سهمُ راشقِ
ختمتُ على نظمِ القوافي ففَضَّهُ
كريمٌ عليهِ هانَ فتحُ المغالقِِ
تَضيقُ بِحارُ الشعرِ عنهُ وتستحي
ببحرٍ لها في بحر كَفَّيْهِ غارقِ
إليكَ حملنا طيِّبَ الكَلِمِ الذي
إلى اللهِ يُهدَى دُونَ جُردِ السوابقِ
وما كَتْمُ قولِ الحقِ عند مُكاشَفٍ
به دُونَ قول الزُورِ عندَ مُنافقِ
لقد فُقتَ أهلَ الفضلِ فالقومُ فضلةٌ
ومن لي بوَصفٍ مثلِ فَضْلِكَ فائقِ
إذا كنتَ بِدعاً في الكِرام كما نرَى
فَلبَّيكَ إنّي شاعرٌ غيرُ سَارقِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصيف اليازجيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث389