تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 15 يونيو 2014 07:53:50 م بواسطة حمد الحجريالأحد، 15 يونيو 2014 07:54:50 م
0 182
لقد عاد عصر العلم بعد انقضائه
لقد عاد عصر العلم بعد انقضائه
وجدَّد هذا الطرس بعد امحائه
ولاحت شموس الفضل بعد افولها
واشرق نور القطر بعد اختفائه
وفتح فيه العلم ازهار روضة
وشاد عليه العدل عالي بنائه
وناداه صوت النصر من جانب العلى
فكان صليل السيف رجع ندائه
فلبى واكباد الاعادي خوافق
لديه كخفق الريح حول لوائه
وعاهده الفتح القريب فلم يزل
وفياً لديه ثابتاً في ولائه
تقاسم كل المجد بين سيوفه
وبين ظبي الاقلام من شعرائه
فمن ذي يراع يزدهي بمداده
ومن ذي حسام يزدهي بدمائه
ومن صحف خطت عليها يد العلى
ومن صحف تبدو لنشر علائه
وقد زادت الايام فيها صحيفة
سلام بها يُهدى الى كرمائه
تباهي بعنوان السلام وتنتمي
الى وطن كل العلى في انتمائه
بظل امير المؤمنين تفتحت
كمائمها عن مدحه وثنائه
مليك حوى نوراً من المجد باهراً
تودُّ الدراري انها من ضيائه
وادرك ما بين السلاطين منزلاً
رفياً يرد الطرف باهي سنائه
تقلد فوق السيف سيف مهابة
من اللَه حد السيف دون مضائه
واظهر من نور الخلافة رونقاً
لنا ما حكاه الدهر عن سلفائه
سليل بني عثمان لا زال ملكهم
على الناس تجري الارض طوع قضائه
الا حبذا عبد الحميد وحبذا
زمان تبدى فيه من خلفائه
ويا حبذا مصر التي ابتسمت لنا
بانوار عباس العلى وبهائه
لقد ناب عن مولاه خير نيابةٍ
كما ناب بدر في الدجى عن ذكائه
امير تولى القطر والخطب مظلم
فجلى دياجي الخطب نور ذكائه
وقام باعباء الامور يديرها
بحكمة كهل في اقتبال فتائه
ومن كان من نسل العليِّ محمد
فغير بعير حقه من رجائه
اذا افتخر القطر العزيز ففخره
بان قد غدا العباس من امرائه
فلا زال يرعى القطر دوماً ولا تزل
مدائحه موصولة بدعائه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث182