تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يونيو 2014 07:56:23 م بواسطة حمد الحجري
0 190
تبادر منه الدمع فانحل عقدهُ
تبادر منه الدمع فانحل عقدهُ
غريب تصباه العذيب ورنده
كأن له في كل برق سحابة
تسيل ولكن وقعها منه خده
عليل اذا لاقى الهوا ذكر الهوى
فزاد بكل منهما فيه وجده
يحمل ارواح الصبا من سلامه
وذلك من عاني الصبابة جهده
سقى اللَه اطلال العقيق وان تكن
اطللت ظما قلب تزايد وقده
بكى غيمه فيه بمقلة عاشق
على غصنه لما تمايل قده
ووافته ارواح النسيم عليلة
فصح بها ماء الغدير وورده
وفتح فيه النرجس الغض طرفه
على وجنات الزهو فاحمر ورده
كأن خرير الماء في جنباته
انين اخي عشق تطاول صده
يسبح فوق العود بلبلها لمن
براه كما غنى على العود عبده
أديب اذا ما جس اوتار عوده
تفاوح مسك اللحن منه ونده
فما طيب ارواح الصبا ان شدا الصبا
وما رصدات الكنز ان بان رصده
إذا ما شدا يُنسي العراق عراقه
ويلهو بارباب النهى نهيونده
بكل امام في البرية مشبه
سواه فهذا عندنا عزَّ نُدُّه
فَدَع ذكر سلَّام ودع ذكر معبد
وخذ واحداً يغني عن الكل فرده
تملَّك أعناقَ الاغاني ألا ترى
إلى كفه في عنق عود تشده
لئن كان باسم العبد يدعى فانه
مليك قلوب الناس بالطوع جنده
يصرفها اني يشاء كأنما
باوتاره فيها عنان يمده
حوى من صفات النفس خير خلالها
لذلك كانت كل نفس توده
وحاز من الاوصاف ما يستجيده
فلم يبق من وصف بها يستجده
سمعت به حتى وددت سماعه
فلم يرض حتى نالني منه وده
كذلك اخلاق الكريم فانه
يزيد على آمال راجيه رفده
لَئِن كان هذا الود طفلاً بعهده
لقد شب طفل كان في القلب مهده
ودادٌ سقاه القلب ماء حياته
فكان كود قد تقادم عهده
أزفُّ اليه بعضه في قصيدة
غدت لي الى نيل المودة قصده
فَإِن نلت منها ما أرجي فنظمها
الى مثل هذا الشان كنت أَعده
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث190