تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يونيو 2014 07:59:39 م بواسطة حمد الحجري
0 194
يقلُّ عليك تمزيق القلوب
يقلُّ عليك تمزيق القلوب
فكيف يفيك تمزيق الجيوب
ومثلك لا يناح له بدمع
اذا لم يمتزج بدم صبيب
بكيت عليك قبل البين دهراً
مخافة مثل ذا اليوم الرهيب
فلم يغن البكاء ولم يباعد
مسافة ذلك الموت القريب
عليك سلام ربك من فقيد
مضى متزوداً حب القلوب
رحلت فكم جفون فيك قرحى
تركت وكم قلوب في وجيب
وكم خلفت من فطن اديب
ينوح على فتى فطن اديب
فتى كالسيف لم يلحقه فلٌّ
ولم يعلق به وضر العيوب
غريبة دهره قد كان حتى
رماه الدهر بالامر الغريب
مضى غض الصبا لكن فيه
مضاء الكهل في حلم المشيب
فلم نفقد به فرداً ولكن
فقدنا فيه كل فتى اديب
فاي صفاته نبكي وايا
نعد ولا نقارنها بطيب
بلاغة حجة في حسن نطق
ولطف فتوة في عقل شيب
ستبكيه المحابر جاعلاتٍ
مدامعها من الحبر السكوب
وتندب فقده الاقلام حتى
يكون صريرها بدل النحيب
وترثيه المروءة وهي تروي
حديث صبائه الغض الرطيب
وتبكيه الكتابة والقوافي
كما ناح النسيب على النسيب
وتذكره الروايات اللواتي
كساها معلم الثوب القشيب
وتروي ذكره في كل نادٍ
بما يغنيه عن قول الخطيب
قد اعتل الصحيح له فامسى
ينوح به على اوفى طبيب
كما اعتلت له النسمات وهي ال
صحيحة دون منتقد مريب
فقدناه واي فتى فقدنا
لحل مشاكل وجلا كروب
هوى بالسفح من لبنان طود
لديه كل طود كالكثيب
وجل مصابه عن كل خطب
فلم يغنُ التأسي بالخطوب
عهدتك لا ترد نداء داع
ولا تلقاه بالوجه القطوب
فمالك لا تجيب نداء طفل
وانت دعوته باسم الحبيب
ولا تلوي لعرسك وهي ثكلى
وكنت مواسياً ثكلى الغريب
ولا ترثي صباك وكنت ترثي
بشعرك كل مفقود لبيب
فمن لقرائح الشعراء تأتي
بمثل قريضك السامي العجيب
تقاضانا الرثاء اليك خطب
يقول لانفس الشعراء ذوبي
ولكني رثيتك بالذي قد
بقي من بحر علمك من نصيبي
أنوح عليك نوح فقيد علم
ونوح اخ ونوح ابن ربيب
وهيهات البكاء يفيك لكن
اليه منتهى جهد الكئيب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث194