تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يونيو 2014 08:09:12 م بواسطة حمد الحجري
0 216
ترى عندكم للحب مثل الذي عندي
ترى عندكم للحب مثل الذي عندي
وهل وجدكم بي مثلما بكم وجدي
وهل شوقكم شوقي وهل في جفونكم
كما في جفوني من دموع ومن سهد
وهل تذكرون العهد ببني وبينكم
فان فؤادي دائماً ذاكر العهد
رجعت الى سبل الهوى مذ رأيتكم
ولم أدر هل فيه ضلالي ام رشدي
واهديتكم قلبي على يد ادمع
هي الرسل للعشاق تحمل ما تهدي
فلا ترجعوا ما قد اخذتم فانه
هدية حب غير مقبولة الرد
ولا تجزعوا من ناره ان ناره
سلام وان كانت مؤججة الوقد
فيا مهجتي كوني لديهم قريرة
فقد زال ما تشكينه من جوى البعد
ويا جسدي قد نال قلبك ما اشتهى
بهم فاسترح منه ومن ألم الصد
ويا قلب ان رمت السعادة فيهم
فمت ان موت الحب ضرب من السعد
خليليّ ما للحب يستعبد الفتى
وما للفتى في الحب اطوع من عبد
وما للهوى يفنى فؤاد اخي الهوى
ولو كان ذاك القلب من حجرٍ صلد
تبارك خلاق المحاسن انه
ينال بها ثأر الظباء من الاسد
يقلدها اجفانها ولحاظها
فتسطو علينا بالحسام وبالغمد
سقيمة جفن راح قلبي يعودها
ولم ادر ان السقم من جفنها يعدي
تتيه دلالاً ثم يغلبها الحيا
فيندو كحبات الغمام على الورد
يميل فؤادي من تثني قوامها
وتندى جفوني من ندى ذلك الخد
فيا حسن ذاك الغصن يثني وينثني
ويا طيب ذاك الورد يندي ويستندي
عرفت الهوى من يوم باشرني الهوى
كأنا لدى الميلاد كنا على وعد
فؤادي على مهد الهوى وفؤادها
معا غير انا ما التقينا على مهد
ولم انس ليلاً ضمنا فيه مجلس
رقيق حواشي الانس مؤتلف الوفد
وقد مازجت كأس الطلا خمرة الهوى
وطابت بلحن العود رائحة الند
ودارت كؤوس من جنى الكرم مزة
فلم يك احلى من جناها جنى الشهد
يرصعها نظم الحباب بلؤلؤٍ
كما دار حول الجيد منتظم العقد
وبات فؤادي في الهوى ينشد الصبا
وبات مغنينا يغني على الرصد
ولا رسل الا اللحظ بيني وبينها
ونحن سكوت لا نعيد ولا نبدي
كلام بلا نطقٍ وعهد بلا يد
وسمع بلا اذنٍ وشوق بلا بعدِ
سطور هوى من ثغر حواء أنزلت
على وجنة التفاح في جنة الخلد
ولما وعاها آدم هزه الهوى
وانشد هذي ارث نسلي من بعدي
تراث تولاه الكرام من الورى
فما حرمة منه سوى مهجة الوغد
وقد قسمت بين القلوب سهامه
فمن كل ذي لحظ الى كل ذي كبد
فيا لك من ليل محوت ظلامه
بظالمة العينين عادلة القد
سقتني بعينيها الهوى وسقيتها
ولم أدر اني قد سكرت بها وحدي
الى ان بدت كف الصباح براية
تلوح على جند من الليل مسود
وغابت مصابيح النجوم كأنما
طفاها نسيم الفجر من فمه الوردي
فقمت وقد سلمت للحب مهجتي
وقضيت في شرع الهوى واجب الرد
وقاسمت من اهوى فؤادي والهوى
فكان فوادي عندها والهوى عندي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث216