تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يونيو 2014 08:10:46 م بواسطة حمد الحجري
0 216
ما كان ضرّك لو سررت حزينا
ما كان ضرّك لو سررت حزينا
وشفيتِ داء في الفؤاد دفينا
ووفيت بالانجاز دين مواعد
أبلين صبر فؤاده وبلينا
هيهات كم من مدنف اودى به
داء اذا ان الدواء ثمينا
ولكم غني بات يطوي جاره
فقراً اذا كان الغني ضنينا
لِلّه كم من ليلة بتنا بها
نفني الدجى وسهادها يفنينا
تتمثلون لنا فنبسم للهوى
حيناً ونذكركم فنبكي حينا
لم تجن اعيننا جواهر ثغركم
الا واعطينا الذي اعطينا
نرعى نجوم الليل وهي ثوابت
تجري مدامعنا ولا تجرينا
طال الظلال لانهن ثوابت
ام طال من برَحٍ ثوابت فينا
حلف الغواني لا يعدن بحلفة
الا حلفن على الخلاف مئينا
منيتنا حتى تعلقنا الهوى
فنزحنَ عن دار الهوى وبقينا
وغلبننا اذكن افتك لحظة
واشد دلالاً واوثق دينا
نرعى المواثق حين لا يرعينها
ونفي المواعد حين ليس يفينا
يشفي الملام قلوبهن من الهوى
ويزيدنا وجداً ولا يشفينا
خانت لواحظها على قرب المدى
قلباً على بعد المزار امينا
ان الذي خلق المون اباحها
فينا وارسلها فكن عيونا
لم يكفهن الحسن وهو مبرح
حتى اكتحلن فزدته تحسينا
يا حبذا تلك الديار لو انها
ردت تحيتها التي تحيينا
تلك الربوع وقفت فيها ساعة
فذكرت اياماً بها وسنينا
ايام كنت بها رشيداً هادياً
للحب مهدى الهوى مأمونا
تعطي الغواني ما اشاء وربما
حكمتهن فنلنَ بي ماشينا
يا جبرة في الحي نذكر عهدكم
ما كنت احسب انكم تسلونا
كم قد شقينا فيكم ونعمتم
فينا وكم متنا بكم وحيينا
هل تحفظون من المواثق موثقاً
ام تذكرون من العهود يمينا
أم تذكرون مواقف انطلقت بها
ابصارنا وتعاقدت ايدينا
وعلى جبينك والخدود من الحيا
نقط تزين الورد والنسرينا
برح الخفا فعلمت ما ابغيه من
سر الهوى وعلمت ما تبغينا
وبدا الغرام فكان ما ادريه من
سر اللقاء وكان ما تدرينا
سر تحمله النسيم فكاد من
رياه ان يفشو به فيبينا
ويكاد ينشقه الخلي من الهوى
فيعود منه متيماً مفتونا
ويكاد عاذلنا يشم اريجه
فيظن فينا يا سعاد ظنونا
لا تنكري تلك المواقف بعدما
قبلتُ فيها وجنة وجبينا
قبلُ لو انطبعت كما شاء الهوى
لبقين رسماً في الجبين مبينا
والليل يسعدنا فننشر تحته
سرَّ الهوى وظلامه يطوينا
والشهب ساهرة حسبت عيونهما
ترنو اليك فكدت تستحيينا
والبدر مطلع يحاول كشفنا
تحت الغصون وظلها يخفينا
والريح تعبث بالرياض عليلة
فتخال هينمة النسيم انينا
والارض زينها الربيع فزادها
طيباً وزاد بساطها تلوينا
والايك يطربه الخرير فتنثني
اغصانه طرباً وترقص لينا
والروض قد زار الندى ازهاره
فكانهن لواحظ يبكينا
ايام انس قد فنين وليتنا
كنا فنينا يوم كن فنينا
ولت وما تركت لنا اثراً سوى
ذكرى تزيد بها القلوب شجونا
امرضت يا ذكرى الغرام قلوبنا
وقد انقضى عهد الهوى فدعينا
قد كنت تجدين الوصال اذا الهوى
باق فانت اليوم لا تجدينا
نبغي السلو ونحن نذكر الهوى
فنزيد بالذكرى الهوى تمكينا
هيهات يسلو القلب عهد غرامه
ان القلوب اذا هوين هوينا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث216