تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يونيو 2014 08:11:07 م بواسطة حمد الحجري
0 216
من بدورٌ تسير في المركباتِ
من بدورٌ تسير في المركباتِ
ومن القبعات في هالاتٍ
كللتها ازاهر الصنع من نب
ت الايادي لا من ايادي النبات
اقحوان يفاخر الثغر في الحس
ن وورد يفاخر الوجنات
زهرات ما حاكها ابن سحاب
في ربى الروض بل بنان البنات
قد عداها طيب الازاهر لكن
قد عدا الزهر ما بها من ثبات
ان يكن فاتها الاريج فقد
عوضن عنه روائح الغانيات
او يكن فاتها رياض جنان
فهي فوق الرؤوس في جنات
اوعدتها الغصون فهي على مث
ل غصون الربى من القامات
كل هيفاء تفضح البدر في الحس
ن وظبي الفلاة في اللفتات
سائرات جوالس فهي لم تع
جل ولكنها على عجلات
مفردات الجمال تنطلق الخي
ل فرادى بها ومزدوجات
وكأَن الجياد تشعر بالحس
ن فتجري بهن مفتخرات
قد درت أنها تجر بدوراً
فتبارت كالانجم السائرات
مسرعات ترى الدواليب من
سرعتها في مرورها ثابتات
ويدور النسيم في الريش فوق ال
روس حتى تخالها طائرات
وقلوب العشاق تتبع الغيد
تبارى أفراسها الجاريات
وتحوم الابصار تنتهب الحس
ن انتهاباً من اعين ناهبات
وتضل العيون بين جمالٍ
وجمال فتغتدي حائرات
صاح هذي هوادج الحضر اليو
م فخلّ الهوادج الباديات
ودع النوق والفلاة فلا
نوقاً باحيائنا ولا فلوات
ودع العيس والحداء لقوم
الفوا عيسهم وزجر الحداة
تلك حال مرت قديماً وذي حا
ل وسبحان مبدل الحالات
انما عيسنا سوابق خيل
ولدينا هوادج المركبات
فهناك الجمال تاخذه العي
ن جلياً وياخذ المهجات
وهناك الدمى تباح للحظ الطر
ف لكنها من المحصنات
حسنات العصر الذي كله نو
ر يجلي غياهب الظلمات
ان يسؤنا الماضي فقد سر آتٍ
فاغتفر ما مضى بما هو آت
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث216