تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يونيو 2014 08:13:35 م بواسطة حمد الحجري
0 209
يا راسماً رسمت يداه بمهجتي
يا راسماً رسمت يداه بمهجتي
من حسنه ما لا تزول سطوره
صورت نفسك في الفؤاد فكنت لي
رسماً يلوح بنور وجهك نوره
لا بدع ان احسنت تصوير الورى
فالبدر يكمل اولاً تدويره
من للطبيعة ان يحاكي فعلها
فناً ظفرت به وانت اميره
تمضي العيون وليس يمضي اثرها
منه ولو طالت عليه دهوره
كمآثر العلماء يخلد ذكرها
ويزيدها طول المدى وكروره
كفلت يداك لنا بقاء رسومنا
فكأننا بعث وكفك صوره
ما جال طرف عنه رسمك شاخصاً
الا رأى روحاً تكاد تديره
هذا هو الفن الذي عجز القوى
عنه وليس سوى البنان نصيره
ولقد رأيتك نلت فيه غاية
حسب المقصر دونها تقصيره
فاعذر لواصفها بما هو دونها
من شعره فضعيفه معذوره
وكفاه ان قد رام في منظومه
وصفاً يقصر دونه منثوره
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث209