تاريخ الاضافة
الأحد، 15 يونيو 2014 08:17:10 م بواسطة حمد الحجري
0 180
يا حسن عصر بعباس العلى ابتسما
يا حسن عصر بعباس العلى ابتسما
حتى الحديد غدا ثغراً له وفما
طرائق في ضواحي القطر تبلغنا
اقصى البلاد ولم ننقل بها قدما
مصر كصفحة قرطاس بتربتها
غدا القطار عليها الخط والقلما
ارض بها كان حصب النيل منتثراً
حتى اتاها قطار النار فانتظما
لنا غنى عن قطار السحب منسجماً
ولا غنى عن قطار النار مضطرما
يجري بها الرزق في جسم البلاد كما
يجري دم في عروق الجسم منتظما
محطة هي قلب والخطوط بدت
مثل الشرايين فيها والقطار دما
مع السلامة يا من سار مرتحلاً
عنا واهلاً وسهلاً بالذي قدما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث180