تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 07:20:46 م بواسطة حمد الحجري
0 218
إذا رنت فضحت الحاظ غزلان
إذا رنت فضحت الحاظ غزلان
وإن بدا قدها يا خجلة البان
خود تشبه بالاغصان قامتها
وليس للصب منها لين اغصان
اذا جنى لحظنا من ثغرها درراً
صدت فارجعها حبات مرجان
وان طمعنا بوعد من لواحظها
مالت معاطفها عن وعد سكران
في خدها روضة للحسن طالعة
تجني علينا ولكن ما لها جان
نحيلة العطف وسني الطرف ما تركت
قلباً سليماً وجفناً غير سهران
قد علمتني نظم الشعر مقلتها
حتى اشتهرت به في كل ديوان
والشعر يحسن في شيئين موضعه في
وصف حسن بدا او وصف احسان
واليوم قد جمع الوصفان كلهما
في خير دار حواها خير انسان
دار الخليل التي الرحمن باركها
منذ القديم ولم تبرح الى الان
بنى لها بيت مجد فوق اعمدة
من الجميل فنعم البيت والباني
من آل خياط لا زالت منازلهم
مرفوعة الشان يرجوها ذوو الشان
دار حكت قصر غمدان بشهرتها
في بهجة ما حكاها قصر غمدان
طافت بساحتها الاعيان واحتشدت
بها الكرائم من قاص ومن دان
كأنها جنة الخلد التي جمعت
فيها المحاسن من حور وولدان
في ليلة اشرقت انوارها وزهت
فالليل من نورها والصبح سيان
يا يوم سعد به جاد الزمانِ لنا
فكان زينة ايام وازمان
زفت به شمس حسن ما تغيب الى
شمس العلى فالتقى في الحي شمسان
هذا القران قران النيرين بدا
على العروسين اذ يجلى العروسان
يا خير حسناء ما بين الحسان غدت
تهدى لخير فتىً من بين فتيان
ما كنت اعهد شبل الغاب قبلكما
في الحي يأوي اليه ظبي عسفان
بشراك يا مريم البكر التي حظيت
بوفد جبريل من انعام رحمن
وليهن جبريل ان اللَه ارسله
اليك لما اصطفاه بين اقران
لا زلتما في نعيم كامل وهنا
مجدد الصفو ما كرَّ الجديدان
يهديكما تهنئات القلب في ورق
من ليس يقدر يهديها بتبيان
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث218