تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 07:37:31 م بواسطة حمد الحجري
0 206
ماذا التعلل بالاقلام والكتب
ماذا التعلل بالاقلام والكتب
وليس غير اللقا للقلب من اربِ
تأتي رسائل من نهوى ونحسبها
برد القلوب فلا نلقى سوى لهب
هيهات ما رؤية الاثار مقنعة
قلباً بغير لقاء العين لم يطب
لو كان ينفع في ذي غلة اثر
لم يشك ذو غلة في سالف الحقب
مضى الزمان على هذا الفراق ولم
نبرح نراوح بين العذل والغضب
نشكو الى الدهر هماً لا يفيد سوى
همّ وكم تعب يفضي الى تعب
بتنا نعلل بالامال انفسنا
ولا يسلل نفساً غير ذي كرب
اليك نشكو اشتياقاً لا يحركه
الا هواك بقلب عنك لم يغب
يا نائياً لا تراه العين مبصرة
لبعده ويراه القلب عن كثب
يمثل الوهم لي لقياك دانية
حتى لاحسبها صدقاً من الطرب
جاءت رسالتك الغراءُ سافرة
عن وجه ود بماء الحسن منتقب
فضضتها فاذا حبر على ورق
وشمتها فاذا در على ذهب
ثم انثنيت وبي سكر بما حملت
من خمرة العتب لا من خمرة العنب
يا مهدي الغرر الحسنى التي خجلت
من دونها غرر الاتراك والعرب
بيني وبينك ودٌّ غير مبتعد
ان كنت مقترباً او غير مقترب
ونسبة جعلت ما بيننا صلة
ادنى الى نسب من وصلة بأب
لا بأس ان لم يكن في قومنا نسب
ونحن قد جمعتنا نسبة الادب
يا من تكلفت مدحي وهي مكرمة
بها رفعت على هام السهي رتبي
مدح اخاف اذا سميته كذباً
وقدر قائله يعلو عن الكذب
جازيت ضعفي في ود وفي ادب
فكنت في كل حال صاحب القصب
وطارحتني القوافي منك زائرة
بها لهوت عن الاسفار والكتب
هيهات لم يبق لي في الشعر من سبب
والشعر كالحب لا يأتي بلا سبب
قد ضاع ما بين اهل العصر وا اسفا
حتى استوت درر منه بمخشلب
وصلوا كثر ما يهدى القريض الى
من ليس يفرق بين السيف والخشب
اعوذ باللَه من دهر اكابره
احق من طفله باللهو واللعب
دهر به كلما قد شئت من عجب
لكنما اهله من اعجب العجب
كم قد تصدر منهم في المجالس من
غر ولو كان منها موضع العقب
وكم تأخر عنها من يحق بان
يحل من صدرها في العلم والحسب
قد باعدتنا الليالي وهي غاصبة
والرد يلزم شرعاً كل مغتصب
لعلها ان رأت سلب الوصال بنا
ظلماً ترد لنا من ذلك السلب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث206