تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 07:38:04 م بواسطة حمد الحجري
0 271
يا وردة الحسن من دموعي
يا وردة الحسن من دموعي
حلاك در الندى الرطيب
نابتة انت في ضلوعي
فكيف تحيين في اللهيب
يا درة قد ازرت الجواهر
عند كلام او ابتسام
ووردة فاقت الازاهر
في الحسن والطيب والدوام
جعلت قلبي عليك طائر
يشدو كما غرد الحمام
ينشد في وصفك البديع
ما يسكر الهائم الطروب
ويزدري الزهر في الربيع
بحسن نظم ونفحٍ وطيب
فارقتني والعهود كانت
ان لا صدود ولا افتراق
وكنت في مهجتي فبانت
تطلب في اثرك اللحاق
فاليوم نار الصدود هانت
لما بدت لوعة الفراق
متى تجودين بالطلوع
يا شمس من بعد ذا المغيب
فيرعوي نافر الهجوع
ويلتقي الحب والحبيب
يا طود لبنان فيك غصن
كل ثمار المنى عليه
وقد زها في رباك حسن
سمت بانواره عيبه
مكحل المقلتين لدن
والسحر من كحل مقلتيه
سقياً لما ثم من ربوع
وبرد ازهارها القشيب
وغصنها اللين المطيع
يميل مع نسمة الجنوب
طوبى للبنان يا حياتي
لما حوى حسنك الوسيم
وبارك اللَه في النبات
هناك والماء والنسيم
وحبذا الاعين اللواتي
تجري على لؤلؤه نظيم
أهن مثلي من الولوع
يجدن بالمدمع الصبيب
ام ذاك امر بها طبيعي
اذا دعاها الهوى تجيب
هيهات ما في الهوى جماد
ولا نبات ولا بشر
الا له في الهوى فؤاد
اتاه طوعاً على قدر
فالحب فينا والاتحاد
في الصخر والصلح في الشجر
كذا الهوى ساد في الجميع
وكل نفس به تطيب
وكم لراميه من صريع
يطربه السهم اذ يصيب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث271