تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 07:55:25 م بواسطة karimat
0 367
أحرقَ قلب الهادي حزنا وأبكاه
أحرقَ قلب الهادي حزنا وأبكاه
رزءُ قتيلٍ أضحى في الطف مَثواه
آدمُ في توبته قدماً بكاه
وناح نوحق حزناً مما دهاه
وفي كلمي الله إذ مرَّ نعاه
قد خَّر منه صعقاً في طورِ سيناه
قد كان شبلاً لعلي الطهر وابنا
لخير من فوق الثرى إنساً وجنا
من قابَ قوسين دنا أو كان أدنى
ثم تدَّلى فدعا الله وناجاه
سليلُ من قد باها فيه الآله
وأوجبَ الله على الخلق ولاه
فكم أناسٍ ضَلوا فيه وتاهوا
وكم عقولٍ حارت في كُنه معناه
خيرُ البرايا طراً بعد أخيه
من قام دينُ الهادي بالسيف فيه
فليتَ في الطف يرى قتل بَنيه
في موقفٍ غصَ الفضا فيه بقتلاه
حيث ان طه فردٌ بين الأعادي
ينظر صحباً صرعى فوق الوهِاد
فقام روحُ الهادي فيهم ينادي
يا قوم هل من ناصرٍ لله يخشاه
يا قوم هل من حام هل من مجير
فنحنُ آل المصطفى الهادي البشير
مصيرُ من عادانا نارُ السعير
وان من والانا الجنةُ مأواه
ومذ أبت أجنادٌ الشرك هداها
صال فروىّ البيضَ من فَيض دماها
ولفّ بالخيل رجالاً فاراها
بأساً به لولا القضا للكون أفناه
قد شد فيها فرداً روحي فداه
فذكر الاعداء في الروع أباه
ثم انثنى أفديه نحو خباه
يرعى المذاعيرَ التي في الخدر ترعاه
قد ضاق رحب الارض في أجناد مروان
إذ كر شبل المرتضى كالليث غضبان
لهفي له من ظامٍ والسيف ريان
حتى قضى يشكو الظَما ما بين أعداه
وحينَ في قتلاها غصَّ فضاها
هوى سليلُ الهادي فوق رُباها
فكيفَ لم تهو على الأرض سَماها
وهو الذي ما كان هذا الكونُ لولاه
وحملُ أهل البيت للشام سَبايا
أعظم رزءٍ عنده تُنسى الرزايا
فكم فتاةٍ عبرى فوقَ المطايا
فت بكاها قلبَ الصخر وأشجاه
بالرغم تسري أسرى بناتُ طه
فوق المطايا حَسرى بين عداها
إن أوجعوها ضرباً تدعو أباها
أو شتموها نادت يا جدُ غوثاه
تخبطُ فيها البيدا شرقاً وغربا
وهي التي ما بارحت خدراً وحُجبا
تدعو وتَلوي جيدها تنشر عَتبا
لدى طريحٍ وُزعت بالبيض أعضاه
سرت تؤمّ الشام في ذُل سباها
وخلَّفت جسم حسين في ثراها
ليسَ لها من حامٍ يحمي حماها
غير عليلٍ شفه السقم وأضناه
ترنو جسوماً صَرعى فوق الوهاد
وأرؤساً قد نصبت فوق الصِعاد
فتثنثي تهتفُ في زين العباد
وهو بضِّر أنسى أيوبَ بلواه
قد عز أن ينظرها الكرار حُيدر
فوق هزالٍ ان شكت بالسوط تزجر
تُهدي بنات الهادي الله اكبر
للشام كي يلقى يزيدٌ ما تمناه
فيا لرزءٍ أوهى ركنَ المعالي
منه بدا منحنياً ظهرُ الهلال
أُقرحَ جفن المصطفى في خير آل
وأثكل الزهراءَ والكرارَ أبكاه
ويا قتيلاً لقوى الاسلام هدا
وألبس الدينَ من الاحزان بُردا
خير البرايا أماً أباً وجدا
ومن له جبريلٌ في المهد ناغاه
نجلكَ موسى لم يزل يرثيك حتى
تصبح أعضاه بترب القبر شتى
أنت عماديَ سيدي حياً وميتا
فكن نجاتي مما في الحشر أخشاة
يا آل طه مالي ملجاً سواكم
وليسَ لي من زادٍ الا ولاكم
والله يدري إني على هُداكم
لم أنقض العهدَ الذي احكمه الله
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى الطالقانيالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث367