تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:12:23 م بواسطة حمد الحجري
0 203
دع التغزل بالغزلان يا رجل
دع التغزل بالغزلان يا رجل
فما بكل مقام يجمل الغزلُ
لكل قوم مقال يستحب لهم
وكل عصر له من اهله دول
يا حبذا اعصر الاعراب من عصر
وحبذا الناقة الوجناء والجمل
وحبذا كل غور في ديارهم
كأنه من مغاني اهله جبل
قوم اذا ما دعى الداعي بساحتهم
فان رجع صداه البيض والاسل
الفاعلون فما ينتابهم زلل
والقائلون فما يغشاهم خطل
كم بين آسادهم من ظبية برزت
ريا تؤثر فيها الحلي والحلل
يغار غصن النقا من لين قامتها
وينثني خجلاً من مشيها الحجل
تغني عن الطب في الاسحار نكهتها
وعن تكحلها بالاثمد الكحل
يبدو لك الدر منظوماً اذا نطقت
وان حكت خلت ان الدر ينفصل
هيهات ما حرم الاعراب منطقهم
فكل قوم لهم من بعدهم بدل
اعنيك يا ربة الفضل التي بزغت
شمس الحجى منه لا ينثابها طفل
لِلّه ديوان شعر منك قد ظهرت
آياته فمحت ما قالت الاول
دلت على فضلك السامي ولا عجب
ان الفروع الى الاعراق تتصل
يا اخت عائشة الاولى التي نظمت
در البديع بعقد ليس ينتحل
لقد رأيت بك الخنساء راثية
والاخيلية عند المدح تحتفل
وشمت نظمك في ظرف وفي ادب
فلاح شخصك لي ما دونه كلل
ومن رأى اثراً للعين ابصرها
فكل عين لها من اثرها مثل
لِلّه اعلام فضل في علاك رست
من غاب ليس كشمس ضمها الحمل
احييت من لغة الاعراب دارسها
فازدان من جيدها ما مسه العطل
لك التفضل فيما قد اتيت به
اذ كان يصدر منك الفرض والنفل
لئن تكن وردة في حينها ظهرت
فانت روضة ورد طيبها شمل
رفعت قدر نساء القوم في شرف
حتى تداني لجنس المرأة الرجل
ارى المدائح تحلو في صفاتك لي
حتى اكاد بها في الشعر ارتجل
وقد ارى حسنها لولا مهابتها
مما يليق به التشبيب والغزل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نجيب الحدادلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث203