تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:20:19 م بواسطة حمد الحجريالإثنين، 16 يونيو 2014 08:20:47 م
0 217
أَحَمامَةٌ ناحَت عَلى الأَعوادِ
أَحَمامَةٌ ناحَت عَلى الأَعوادِ
أَحَكَيتَني في النَوحِ وَالإِنشادِ
وَقَنَت حينَ شَهِدَت مِنّي لَوعَتي
رَفُّ القَوادِمِ مِن خَوفِ فُؤادي
جَلُّ المُصابِ وَحَلُّ سُلطانِ الأَسى
وَعُدتُ عَلى الصَبرِ الجَميلِ عَوادِ
وَكَأَنَّ ذاكَ اليَومَ أَصبَحَ ذابِلاً
بانَ النَقا جَزعاً وَضالَ الوادي
بَلوا التَرائِبِ بِالدُموعِ فَإِنَّما
نارَ الجَوى عَلِقَت بِكُلِّ زِنادِ
وَدَعوا التَعَلُّلَ بِالتَأَسّي وَاِربِطوا
يا قَومَ بِالأَيدي عَلى الأَكبادِ
هَيَ صَولَةُ الأَيّامِ لا تَقوى لَها
بِتَجَلُّدٍ مِنّا وَلا بِجَلادِ
فَتَكتَ بِمَحمودٍ وَما نَهَدتَ لَهُ
بِالجَيشِ في عَدَدٍ وَفي أَعدادِ
قَد كانَ يُؤثِرُ أَن يُكَفِّنَ جِسمَهُ
في حَومَةِ الهَيجاءِ نَقعُ طِرادِ
وَفي الحُتوفِ إِذِ السُيوفُ لَوامِعٌ
وَقَضى وَبيضُ الهِندِ في الأَغمادِ
طَودُ العُلى الراسي الَّذي قَد قَصُرَت
في المَجدِ عَنهُ شَوامِخُ الأَطوادِ
مُتَقَلِّدُ الشَرَفِ الطَريفِ وَمالِكٌ
كَرَمُ العُروقِ وَنَزعَةُ الأَجدادِ
هُوَ مَشرَعُ الأَفضالِ فاضَ مَعينُهُ
لِلوارِدينَ وَكَعبَةُ الإِسعادِ
يَجلو الشَدائِدَ وَهيَ حالِكَةُ الدُجى
بِذُبالَةٍ مِن خاطِرٍ وَقادِ
إِن أَقبَلَ الخَطبُ الجَليلُ مُساوِراً
تَلقاهُ سَدَّ طَريقَهُ بِسَدادِ
عِلمُ البَلاغَةِ كانَ رَحبُ فَنائِهِ
لِذَوي الحَصافَةِ نَجعَةَ المُرتادِ
عَشِقَتهُ أَخيارُ الرِجالِ فَذِكرُهُ
زَينُ الحَديثِ وَطُرفَةَ الإِسنادِ
غَيثٌ تَصَبَّبَ بِالجَميلِ كَأَنَّما
هُوَ في الأَيادي مِثلَ كَعبِ إِيادِ
تَصبو الطُروسُ إِلى مَحابِرِهِ كَما
تَصبو إِلى الأَنواءِ أَرضَ جَمادِ
يا بُلبُلَ الشُعَراءِ أَذواكَ الرَدى
في ساعَةٍ عَن غُصنِكَ المَيّادِ
أَمسَكتَ عَن نَظمِ الكَلامِ قَلائِداً
فَأَرى المَهارِقَ عَطلَ الأَجيادِ
الشِعرُ بَعدَكَ قَد تَداعى بَيتَهُ
مُتَقَطِّعُ الأَسبابِ وَالأَوتادِ
لَكَ خالِدُ الشِعرِ الَّذي ما قالَهُ
مِن أَهلِ عَصرِكَ ناطِقٌ بِالضادِ
شِعرٌ تَرى فيهِ سَلاسَةَ حاضِرٍ
سَهلُ الطَريقَةِ في جَزالَةِ بادِ
يَختالُ في حَلِّ الفَصاحَةِ زاهِياً
كَالرَوضِ أَخضَلَهُ سَحابٌ غادِ
لَكَ مِنهُ كُلَّ قَصيدِةٍ سَيّارَةٍ
يَتَرَنَّمُ الشادي بِها وَالحادي
أَقوتُ عُكاظٌ بَعدَ ما حَلَّ القَضا
يَوماً بِنابِغَةِ القَريضِ زِيادِ
أُثني عَلى تِلكَ الخِصالِ تَفَجُّعاً
فَالشَمسُ غانِيَةٌ عَنِ الأَشهادِ
وَأُعاتِبُ الدُنيا عَشِيَّةَ أَصبَحَت
تِلكَ الخِصالِ رَهينَةَ الأَلحادِ
يا راحِلاً خَلَّفتَ فينا لَوعَةً
مَلَكَت مِنَ العَزَماتِ كُلَّ قِيادِ
أَهدَت وَحَقُّكَ مِصرَ مِن نارِ الأَسى
قَبَساً إِلى الأَمصارِ وَالأَجنادِ
فَالدَمعُ مِن كُلِّ المَدامِعِ سائِلٌ
وَالشُجوُ في كُلِّ المَسافِرِ بادِ
رَعَتِ الأَداني وَالأَقاصي جُملَةً
لِلَهِ فَضلُكَ جامِعُ الأَضدادِ
يَبكي اليَراعُ عَلَيكَ وَالسَيفُ الَّذي
عَزَّزَتهُ في كُلِّ يَومٍ جِهادِ
أُفضي سِلاحَكَ لِلرَدى فَفَرى بِهِ
بِيَدِ المَصابِ جَوارِحُ الأَجسادِ
أَهوَنُ بِمُهلَةِ كُلِّ حَيٍّ إِنَّما
يَسعى إِلى أَمَدٍ مِنَ الآمادِ
نُحَيّي وَنَفني وَالحَياةُ تَعِلُّهُ
وَدَلالَةُ الإِعدامِ في الإِيجادِ
نُلقي البَلاءَ فَما يُفارِقُ عُمرَنا
حَتّى نَصيرُ إِلى بَلى وَنَفادِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث217