تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:22:58 م بواسطة حمد الحجري
0 237
ما عاد عنك اليوم من تسال
ما عاد عنك اليوم من تسال
سطعت بفظلك بينات الحال
ما اعجز المثني عليك بمدحةٍ
فلأنت فوق جوامع الأقوال
بلغت ذرى العلياء منك ضرائبٌ
من دونهن مضارب الأمثال
وبراعةٌ في الطب عز لحاقها
قصرت عليها شرد الآمال
إن الطبابة أنزلتك مبجلاً
في صحن وجنتها مكان الخال
ما لاق جلباب العلى بالعاجز ال
عواد بل بالصامت الفعال
كم مدنفٍ وهنت قوى جثمانه
أحييت منه دوارس الأطلال
فغدا لفعلك حامداً ومسبحاً
للَه في الغدوات والآصال
لولا قضاء اللَه في مهج الورى
نيطت إليك أزمة الآجال
أفديك من آسٍ شهادة علمه
بين الأنام بدائع الأفعال
قطب الأساة جميعهم من يغترف
من بحره استغنى عن الأوشال
يسطو على الأدواء موقع رأيه
فيهن موقع صارم بقذال
أذوي الشهامة مثلوه فإنه
أحرى ذوي الآثار بالتمثال
تاهت به الأيام فخراً أنه
بخزانة الأيام علقٌ غال
قرنت مع العرفان منه خلائق
كالروض باكره رشاش طلال
وتسلسل الخلق الحميد برقة
كمدامة شعشتها بزلال
شمل المحاسن فيه تم تمامه
حسن اللباس بضفوة الأذيال
فنفاذ همات ونبل رويةٍ
وصفاء نيات وصدق مقال
ندبٌ يخف إلى الأمور كأنه
برق تفلت من جوانب خال
يرمي بها الغرض القصي كأنه
دانٍ ويفتح محكم الأقفال
طابت سريرة نفسه بين الورى
وتنصلت من كدرة الأسيال
كالطود قد رسخت مودة قلبه
ليست كحقف الرملة المنهال
حل اصطناع المكرمات بباله
كحلول تذكار الحبيب ببال
تصبو البقاع بأن يكون سحابها
هتناً كصيب عرفه المنثال
ارج الحديث بذكره فكأنما
نبت العرار بالسن النقال
يا من نفضت عن الجوانح علتي
وصدمت دوني طارق الأهوال
أمسكت لي رمق الرجا من بعدما
فرغت لدي كنانة النبال
فرجت من مكث البلية كربتي
وفككت من أسر الضنى أغلالي
أهديك وطفاء الجفون كأنها
رشأ تمايل في خميلة ضال
لما غدت بفناء مجدك تجتلي
مالت كغصن البانة الميال
لازلت ميمون المساعي فائزاً
ما لاح برق العارض الهطال
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث237