تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:27:35 م بواسطة حمد الحجري
0 237
وقفت على دار الصنائع بعدما
وقفت على دار الصنائع بعدما
غدت وحشةً أبكي المغاني وأستبكي
وإن تكن الدار الحديثة لم تبت
بحال خراب فهي منه على وشك
ترى قد تولاها السكون كأنها
لفرط جمودٍ أو جست خيفة الهلك
كأن هزيز الريح يندب حظها
إذا هي لم ترو الشكاة ولم تحك
أخذتم لها من نحو عامين خطة
إلى اليوم لم تسلم من الخلط واللبك
ألا فارفدوها واغنموا أجر رفدها
وإلا اتركوها واغنموا راحة الترك
نحاول تعلمي البنين حياطةً
لأخلاقهم والتبر يصفو على السبك
فحتى م تعدونا العوادي وأمرنا
على حاله من غير حلٍّ ولا فكِّ
نسير ولا ندري المصير كأننا
بهائم نوحٍ حين أبحر بالفلك
فإن يكن الدستور ديناً مد خمساً
تزندق فيه المؤمنون بلا شك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث237