تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:28:53 م بواسطة حمد الحجري
0 249
أرقت وما قلبي بأسماء يكلف
أرقت وما قلبي بأسماء يكلف
ولا مدمعي من حرقة البين يذرف
ولا شاقني وادٍ من الجزع مؤنقٌ
لعمري ولا ظلٌّ من القاع مورف
شجتني أعاجيب الحياة فإنها
أوابد للمقدور ليست تعرف
يكل ضياء الفكر عنها كأنها
على لبسها قطع من الليل مسدف
رأيت لو البأساء في الجو ترتقي
لشق على بدر الدجى فيه موقف
ولو ترتمي يوماً بمتسع الفضا
لأضحت خريق الريح في القيد ترسف
رأيت سليل الفقر في الثرى
مكباً على محراثه يتلهف
يخد أديم الأرض خداً كأنه
له قبل الغبراء ثار مخلف
كأني به نادته للحرب فاغتدى
يكر عليها بالحديد ويعطف
كأني به إذ فرق الترب والحصى
يفتش هل في باطن الأرض منصف
كأني به إذ خط في الأرض قبره
يهم علىجثمانه ثم يصدف
به آية الجهد الذي ليس ناهضاً
به بشر غض البنان مهفهف
جبين بمرفض الصبيب مضمخٌ
وشعر بملتص الغبار مغلف
وجيدٌ خفوق الأخدعين كأنما
تبينت من أوداجه الدم ينطف
رثيت لمكروبٍ سحابة يومه
إذا قر منه معطف ماج معطف
إذا زلزلته سرعة الخطو أوشكت
أضالعه في زوره تتقصف
كأن أزيز الجوف عند وجيبه
حسيس هشيم والندى يتوكف
يشقق عنه الثوب فالريح قد غدت
تصافح منه جلده حين تعصف
وأثبت حمي الشمس في أم راسه
نبالاً فراش العظم منها منقف
تبطن منثور الغبار جفونه
فضرج منها مقلةً تتحسف
كأن حمات الشوك في ذيل برده
طراز حواه العبقري المفوف
يمد إلى الجبار كفا تكدحت
أناملها واللَه بالعبد أرأف
ولما تقضى اليوم إلا أقله
تراجع نحو البيت في السير يدلف
إذا مد عند المشي رجلاً أمامه
توهمت عنها أختها تتوقف
يساقط نثر الطين عنه إذا مشى
كما فض ختم الدن سكران معنف
إذا صادفته المركبات وفوقها
من الركب هيافاء القوام وأهيف
رمته العتاق السابحات بثقلها
ومرت كما مر الحمام المزفزف
ولما أتى مأواه خفت عياله
إليه كآرامٍ على الشيخ تعكف
يلاقونه صور الرقاب من الأسى
فيرنو إليهم ساعةً ليس يطرف
ثماني بنيات كأفراخ وكنةً
وفي المهد منهوك التجاليد يهتف
وخاشعة الألحاظ روع قلبها
زمان يكب النيرات ويكسف
وما عدمت أم البنين وسامةً
ولكن مس الضر للحسن مثلف
قرت زوجها مما تسني وإنه
حثالة زيتٍ والرغيف المقفقف
بمغنى خلاه الفرش إلا عفاشةً
تمج أضاميم البعوض وتقذف
ومدت له بعد النعاس حشيةً
بما جبل عالٍ وغورٌ ونفنف
توسد ثم ارتاع من بعد هجعةٍ
لصوت الحيا ينهل والرعد يقصف
وقد زاد ضعف النور في البيت وحشةً
كأن به طيف الشقاء يطوف
إذا ضربته الريح لم يدر ربه
به الريح تمكو أم به الجن تعزف
نبا النوم عن عينيه حين تنبهت
وساوسه والهم في الليل يخشف
رأى نفسه رهن الخصاصة والأذى
وأن الغواشي عنه لا تتكشف
وأن وثاق الذل في الزند محكمٌ
وأن خناق الغم في النحر محصف
إذا استنجد الآمال عند اكتئابه
تبدى له سترٌ من القار مغدف
بلاءٌ لعمري لا يطاق وترحةٌ
يكل جميل الصبر عنها ويضعف
وصفت لك الضراء يا صاحب الغنى
وهل تعرف الضراء من حيث توصف
هي الفقر ما أدراك ما الفقر إنما
لهاث الردى منه أخف وألطف
حياة بلا أنس وعيش بلا رضى
فلا الرغد ميسور ولا العمر ينزف
بكيتك يا خلو اليدين بأدمعي
فأنت صريع النائبات المذفف
يروح كثير المال يسحب ذيله
وأنت المعنى يا فقير المكلف
ألست الذي شاد الحصون بعزمه
وناط نجاد السيف للحرب يزحف
وأجرى سفين البحر في اللج ينثني
ومشى قطار النار في البيد يهذف
وقد ملأ الأنبار للخلق ميرةً
وحاك لهم موشية تتغضف
بلى إن من هان العسير بكده
على الأرض مفتول الشوى متقشف
أخو فاقةٍ لم يدخل الطيب رأسه
ولا مس كفيه القضيب المعقف
أفي الحق أن يشقى الفقير بعيشه
وذو المال في شر الغواية يسرف
وأن يدنف المثري بأعقاب بطنة
غداة خفيف الحاذ بالجوع يدنف
أما في كبود العالمين هوادةً
ولا رحمةٌ عند الشدائد تعطف
وهل فقدت بين الأنام قرابةٌ
يمت بها منهم عديمٌ ومترف
أرى المرء لا يأسو جراحة مملقٍ
ولو هز فوديه النصيح المعنف
أراه إذا ما نعم الرغد جسمه
غدا قلبه يقسو لديه ويصلف
إليك بني غبراء تدمي عيونهم
وليس لهم إلا المياسير مسعف
يمدون نحو المحسنين أكفهم
وما يستوى المكفي والمتكفف
سألت عزيز المال حين يغوثهم
من الرمل تحثو أم من البحر تغرف
ألا إنما الحسنى إليهم فريضةٌ
وفي ذلك الآيات لا تتحرف
عليكم بكشف العسر عنهم فإنما
أخو الضر يمسي ضارياً حين يهجف
قلا ترهقوهم بالشقاوة والطوى
فيبدر منهم بادر لا يكفكف
فإن لم ينالوا بالهوادة حقهم
ينالوه يوماً والصوارم ترعف
ولا تهملوا حسن الخطاب ولينه
فإن الخطاب العذب نعم المثقف
لكم عبرة في الغر من كل فتنةٍ
تهز الجبال الراسيات وتخسف
فلو كان عيش للمفاليس طيبٌ
لما قام منهم قائمٌ متطرف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث249