تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:29:25 م بواسطة حمد الحجري
0 176
أهلاً بأسطول الهلال الأنور
أهلاً بأسطول الهلال الأنور
من قادم بذمام ربٍّ أكبر
وافى على عجل فكم من مسمع
وافاه عن بعد نداء مبشر
يا طالما رصدته أعين قومنا
رصد المنجم للشهاب المسمر
واستشعروا فرحاً بيمن قدومه
فرح المسهد بالصباح المسفر
حتى إذا لاحت لهم شاراته
سكروا بنشوة خمرة لم تعصر
من كل حر ليس يخفق قلبه
إلا على الأبصار أبدع منظر
تنساب كالأحناش حين يهيجها
حاو وتندرع اندراع الأصقر
ترفض كالعقد النثير وتلتقي
كتقلب الأحداق عند الأجهر
رتعت على ثبج الخضم كأنها
سرب المهى فوق الصعيد الأخضر
مصقولة الأرجاء بالغة جندها
في صونها من كل عيب منكر
من لامس الأدوات منها ما درى
ما تحت شاهد كفه والخنصر
يتألق الفولاذ تحث دخانها
كتألق الخرصان تحت العثير
تغشى بوارقه المياه كأنها
ضوء الغزالة في العباب الأكدر
حملته من جيش المؤيد فنية
يتضحكون إلى الردى المتنمر
أقمار أندبة وأسد كريهة
من كل مشبوح الذراع غضنفر
شفعوا الفتوة والحماس بطاعة
لا خير في طبع الشجاع الأصعر
يتذكرون من الأوائل معشراً
كالجن كانوا في متون الأبحر
منهم جنادة يوم غزوة رودس
كبتت ظباه جند آل الأصفر
وأبو الشواني بربروس لم يدع
بمياه بحر الروم شونة مبحر
وكذا سنان أنزلت سطواته
بحصون خلق الواد هول المحشر
نفر بطون الأرض وارثهم وما
واردت مناقبهم بطون الأعصر
يا عصبة الشجعان أنت عدةٌ
منا ليوم في الزمان مشهر
إن النجاح من السلاح مولد
والعلم منه في مكان العنصر
وأرى الملاحة في الممالك أصبحت
عند الممالك في المقام الأخطر
إن الذي بسط الحضيض أقامه
شطراً ولجته ثلاثة أشطر
أهلاً بباسلة الجنود فإنهم
نعم الضيوف بمحضر أو مخبر
زاروا على شغف المزور فاخمدوا
نيران شوق في الضولع مسعر
يا ليتهم تخذوا العيون منازلاً
فتقر مقلة كل شهم عبقري
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث176