تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:31:27 م بواسطة حمد الحجري
0 240
نودع عزة النشء النجيب
نودع عزة النشء النجيب
ونربط بالأكف على القلوب
غدا عبد الغني وشيك بينٍ
فصبراً للهواجس والكروب
يؤم الغرب يا رباه عفواً
متى تغني الشورق عن الغروب
أديبٌ حين تبلوه اختباراً
يهون عليك تعريف الأديب
تكامل في غضيض العمر حتى
كأن شبابه بعد المشيب
وبات بعزة الأوطان مغرى
وقد يغري الأنام على ضروب
لبيب يستضيء العزم منه
بمشكاة من الرأي المصيب
كأن الفضل فيه على فتاءٍ
أنيق الزهر في الغصن الرطيب
فتى خطب العلى فصبت إلهي
وكم في الخلق ردت من خطيب
ومن يك عالي الهمات ضاقت
عليه منادح الكون الرحيب
نرجي أن يوافي النشء منا
مجاني العلم في الكنف الخصيب
فهل يرضى بخفض الشأن شعبٌ
رأى العرفان مرقاة الشعوب
لقد نهض الورى للمجد طرّاً
ونحن الجاثمون على العيوب
فيا عبد الغني رعاك ربي
وما مثل المهيمن من رقيب
تحاول غربةً لطلاب علمٍ
فسقياً للرغيبة والرغيب
لعمري في المحامد صرت بدراً
فما كان انتقالك بالعجيب
تدراك أنفس الخلان عطفا
إذا أزمعت هجرك في القريب
سنذكر غائباً ذكراه تحلو
كنشر الروض في وادٍ مصوب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث240