تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:34:49 م بواسطة حمد الحجري
0 254
أصنعك هذا يا كمال دلال
أصنعك هذا يا كمال دلال
وكل دلالٍ في الأمور ضلال
ألا إنما قد حق للناس قولهم
أبى اللَه فينا أن يكون كمال
سموت على أقرانك الغر في العلى
وقد ساد منهم عصبةٌ ورجال
وصرت زعيم الترك غير مدافعٍ
لك الأمر فيهم ما تقول يقال
جلوت هلال الملك بعد سراره
وكم جاهدٍ أن لا يكون هلال
بحزمك لم تؤخذ عليك سياسةً
بأمرٍ ولم يطعن عليك مقال
حبالك بالإسلام مشدودة العرى
وفي يد أهل الغرب منك حبال
تلقبت بالغازي وتلك مكانةٌ
تقاصر عنها أنور وجمال
فأصبحت ميمون النقيبة راشداً
تحاول أقصى غايةٍ فتنال
ولما أبى اليونان كل هوادةٍ
وراعك منهم غارةٌ وقتال
مشيت إليهم بالبنادق والظبى
دفاعاً فلم ينقم عليك فعال
وكم لك فيهم من مكيدة حازمٍ
تفل سرايا الجند وهي جبال
لقد زعب الوادي بأنقرةٍ دماً
وكانت عليهم كسرة ووبال
رددت إليهم كيدهم فتقنوا
بأنك ليث خبأته دحال
لئن واثبوا الأتراك بغياً فإنما
يمن لهم منذ القديم خيال
فيا أيها الغازي أتطلب طفرةً
ألست ترى أن الطفور محال
أتنكر للسلطان حق سياسةٍ
وذلك حق ليس فيه جدال
أيمنع تدبير الأمور خليفةٌ
عليه جميع المسلمين عيال
أمالك بالشورى غناءٌ فإنه
وحقك قيد ثابتٌ وعقال
لقومك هاتيك الخلافة نعمةٌ
وليس لها فيما نراه زوال
لقد ثبتت للترك في عصبيةٍ
يقل لها في العالمين مثال
فإن رمتم تغيير ما في نصابها
تمهد فيها للنزال مجال
أعيذكم من فتنة تبعثونها
فيكثر قيلٌ عند ذاك وقال
لكل عثارٍ حين يغشى إقالةٌ
وهذا عثارٌ لا أراه يقال
أشاقكم الحكم الجديد فإنما
لكل جديدٍ رونقٌ وجمال
فلا تتبعوا التقليد في أمر دينكم
لكل قبيلٍ بالروية حال
أقول لقد ضيعتم الرأي والنهى
وساء مصيرٌ منكم ومآل
فإن كنت قد أخطأت فالمرء لم يزل
يصيب ويخطي والعقول نبال
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث254