تاريخ الاضافة
السبت، 10 مارس 2007 01:15:26 م بواسطة المشرف العام
0 720
ببسيطِ العالمِ تعتضِدُ
ببسيطِ العالمِ تعتضِدُ
وعلى معبودكَ تعتمدُ
ماضرَّ عُلاكَ وقد بهرت
من يحجبُهُ عنها الرمَدُ
شقيَ الأعداءُ وإن حسبوا
بمروقِهِم أن قد سعدُوا
وردُوا غدرانَ الغدرِ وَلا
صدرٌ عنهُنَّ لمن يَرِدُ
كفروا لما كثروا وزَكَت
أموالُهُم ونما العدَدُ
نعمٌ رُزِقَت نعماً فطغت
وبغت فأتيحَ لها الأسدُ
ما غرَّهُمُ بهزبرِ وغىً
حلقُ الماذيِّ لهُ لِبَدُ
أسدٌ تنقادُ لهُ الآسا
دُ كما تنقادُ لها الفُهُدُ
تذكو نيرانُ حفيظتِهِ
فيكادُ يذوبُ لها الزرَدُ
فلهُ من عزمتِهِ عَدَدٌ
ولهُ من نجدتِهِ عُدَدُ
يلقى الأبطالَ فينقضُ ما
عقدوا ويناقِضُ ما اعتقدُوا
فدمٌ دفعٌ وطلى بددٌ
وظباً قددٌ وقناً قصدُ
يثقُ الأرضيُّ بصحبتِهِ
إن العلويَّ لهُ مددُ
ذخرَ الأملاكُ وأنتَ أبا
يعقوبَ تجودُ بما تجدُ
يعدونَ ولا يوفُونَ بما
وعدوا وتجودُ ولا تعِدُ
جمعت كفاكَ ندىً وردى
فتصوبُ يدٌ وتصولُ يدث
أصفيتَ العيشَ لا كدرٌ
وأقمتَ الدينَ فلا أودُ
لو قلتُ بأنكَ أوقرُ من
أحدٍ مما نازعني أحدُ
لم تأتِ بمشبهكَ الأيا
مُ ولا ولدتُه ولا تلدُ
ما كذبَ فيكَ فِراسَتَهُ
ملكٌ للعالمِ منتقدُ
ملكٌ أنوارُ بصيرتِهِ
ومناقِبُهُ سُرُجٌ تَقِدُ
أثوابُ الدينِ بهِ جُدُدٌ
وسبيلُ الحقِّ لهُ جددُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العباس الجراويغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس720