تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:35:17 م بواسطة حمد الحجري
0 246
يا شمس قد أسرفت في إدلالك
يا شمس قد أسرفت في إدلالك
فترفقي بالعاشق المتهالك
بك هائم هذا الهلال صبابةً
وأراك ما خطر الهلال ببالك
صيرته بالجاذبية عانياً
يمشي طويل الدهر في أغلالك
وغمرته بأشعة فتانة
تاللَه قد أعلقته بحبالك
يسعى إليك وتكرهين لقاءه
إن كان ذل في الغرم فذلك
أفرطت في الإعراض عن ذي لوعةٍ
يرضيه بعض الشيء من إقبالك
لهفي عليه والف لهف إنه
في العمر لم يرمنك غير قذالك
رقي لصبك يا ذكاء فإنه
مملوك رق طائع للمالك
كم مرة يضني وأنت صبيحةٌ
أبداً فماذا حاله من حالك
هلا أمرت المشتري أن يشتري
يوماً دواء سقامه من مالك
كم مرة داني الردى بنحوله
ورأى به العواد سيما الهالك
وبنات نعش قد أعدت نعشه
وغدت تنوح على صريح نبالك
والنسر ظن الروح منه قد خلت
فهوى عليه في الظلام الحالك
كم مرة قد هام وجداً واختفى
عنا ولم يسلك طريق السالك
ظنوه ألقى في المجرة نفسه
ما يقاسي من فنون دلالك
يا شمس ما هذا الصدود فخفضي
من صدك المضني ومن اجفالك
لا تحذري هذا الرقيب فإنما
يغشيه ما حسناء نور جمالك
حيرتني فيما أقول تحيراً
بعجيب حسنك في عجيب فعالك
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث246