تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:35:51 م بواسطة حمد الحجري
0 203
لا كان لا كان الأتوموبيل
لا كان لا كان الأتوموبيل
تفسيره خطر أتم وبيل
أولى فأولى أن يقل جسومنا
فرس ناقب وناقة شمليل
نعم الهوينا مع سلامة أنفسٍ
ومع المنية بئسما التعجيل
هذا الذي تدعونه سيارةً
عب على كل الأنام ثقيل
إني رايت مسيره شبه الوغى
تعلو العجاجة والدماء تسيل
أو شبه صاعقة الغمام فرعدها
رج الحديد وبرقها القنديل
يتراع منه الناظرون كأنما
هو كركدنٌ هائجٌ أو فيل
أبداً يغير الناس من قدامه
فكأنهم جيش به مفلول
من لم يكن مثل السليك بعدوه
فليعلمن بأنه مقتول
تتزايل الأعضاء من جثمانه
فتروح لا صلةٌ ولا موصوله
وثرى الفتى الحوذي قد مالت به
بيضاء صافية العصير شمول
إن كلموه لم يجاوب سائلاً
عما جرى مع أنه مسؤول
إن دام المركب القتال لم
يك عمر حي في البلاد يطول
والشعرة البيضا تعود كأنها
عنقاء في قصص الرواة وغوال
في كل أسبوع لنا من فضله
رجلٌ إلى جبانةٍ محمول
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث203