تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 يونيو 2014 08:36:29 م بواسطة حمد الحجري
0 224
وافى الربيع وقد تبرج
وافى الربيع وقد تبرج
ما أجمل الدنيا وأبهج
فالترب مسك فانحٌ
والنبت ديباج مدبج
والأفق في لألآئه
وجه صبيح قد تبلج
والشمس ترسٌ من نضا
رٍ في يدي بطل مدجج
تبدو ويحجبها الغما
م كغادةٍ في وسط هودج
أهلاً بنيروز الربي
ع فكم جلا هما وفرج
عيد لدى إقباله
غنى الهزار فما تلجلج
والنهر وافق لحنه
نقراً على دفٍ مصنج
والغصن أصبح ينثني
فكأنه ثملٌ تخلج
فرحاً قد اختضب الشقي
ق الغض واكتح البنفسج
والأقحوان كأنما
أوراقه بردٌ مدحرج
قد جمشته يد الصبا
فافتر عن ثغر مفلج
والورد أسبل كمه
خجلاً على خد مضرج
فكأنه لما رأى
شغف الأنام به تغنج
والنرجس الملتف أل
بس جسمه ثوباً مفرج
بئس القوام قوامه
فإذا ابتغى رقصاً تزلج
إن فاته القد الرشي
ق فطره لا شك أدعج
والياسمين قد ازدهى
ببديع شعر قد تموج
منه تلوح ضفائر
برؤوسها در توهج
والزنبق الأهلي إذ
مر النسيم به تأرج
قد كان منتصباً فاث
قله الندى حتى تعوج
وكذلك المنثور قد
رفع الأصابع إذ تهيج
أبدى أصابعه ول
كن ضن بالزند المدملج
سقي الربيع فإنه
فصل به الشعراء تلهج
ملك الفصول جيمعها
بالزهر مفرقه متوج
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نسيب أرسلانلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث224